اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/12/24

اليابان تتخذ تدابير إضافية للوفاء بالتزاماتها باتفاقية كيوتو

أعلن فريق حكومي ياباني أنه لا يزال بإمكان بلاده التي تخلفت كثيراً عن الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية كيوتو، أن تفي بها إذا اتخذت تدابير طوعية إضافية. فيما أعلن رئيس برنامج البيئة بالأمم المتحدة أنه لا حل لمشكلة الانحباس الحراري دون مشاركة الولايات المتحدة.

وبحسب البيانات الحكومية فإن اتفاق كيوتو يلزم طوكيو بخفض نسبة انبعاث الغازات المسببة للانحباس الحراري بمعدل 6% بين الأعوام 2008 و2012 مقارنة بمستويات العام 1990، إلا أن انبعاث الغازات ارتفع بدلاً عن ذلك بنسبة 6.4% من مستوياته نهاية عام 1990 وحتى مارس/آذار 2007.

ويقول الفريق الحكومي في تقريره النهائي حول كيفية تلبية التزامات الاتفاقية إن اتباع "تدابير إضافية مثل الخفض الاختياري للانبعاثات من المصانع، وبذل جهود أكبر للاقتصاد بالطاقة في القطاع العام سيمكنان اليابان من الوصول إلى هدف كيوتو".

وتشمل مقترحات أخرى أن يتم استبدال الأدوات الإلكترونية المنزلية بنماذج بديلة موفرة للطاقة وتؤدي لخفض حرارة مكيفات الهواء، والقيام بحملة لتشجيع الناس لارتداء ملابس خفيفة خلال الصيف.

وحاولت اليابان أن تلعب دوراً قيادياً في مكافحة الانحباس الحراري، وقد كشفت بداية هذا العام عن مبادرة لمساعدة الدول النامية لخفض انبعاث الغازات.

غير أنها تعرضت لانتقادات حادة من جماعات بيئية بعد انضمامها للولايات المتحدة -خلال مؤتمر بالي بإندونيسيا الذي نظمته الأمم المتحدة الشهر حالي- في معارضتها للدعوة الأممية لوضع "مطمح" بخفض انبعاث الغازات بنسبة 25-40% بحلول العام 2020.

لا حل دون واشنطن
من جهته قال رئيس برنامج البيئة بالأمم المتحدة إن الولايات المتحدة ستعاني من آثار ارتفاع حرارة الأرض جنباً إلى جنب مع الأمم الأخرى "ما لم يكن هناك اتفاق أوسع نطاقاً لخفض انبعاثات الكربون".

وأضاف آتشيم ستينر أن واشنطن بحاجة لاتخاذ خطوات فعالة لخفض الانبعاثات "وإلا لن يكون هناك أي حل للتغيرات المناخية" رغم اتفاقية بالي حول إجراء مفاوضات لاستبدال اتفاقية كيوتو المناخية.

ويقول البيت الأبيض إن اتفاق بالي يشكل فصلاً جديداً في دبلوماسية المناخ بعد ست سنوات من الجدال مع حلفاء رئيسيين، إلا أنه لا يزال لدى أميركا "قلق شديد" حول الخطوات المستقبلية.

وأوضح ستينر خلال مقابلة مع رويترز مساء أمس "لا يوجد حل لارتفاع حرارة الأرض دون الولايات المتحدة، كما أن الأخيرة لا تستطيع النجاة من آثار ارتفاع حرارة الأرض دون التوصل لاتفاقية يتشارك فيها كافة الأمم بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون".
المصدر: وكالات

21- 12 بيئة

Labels:

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home