اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2008/01/25

اختبار لغة للراغبين في الإقامة باليابان لفترات طويلة

日本語能力、外国人の長期滞在要件に 政府検討
قال وزير الخارجية الياباني, ماساهيكو كومورا, الثلاثاء بأن الحكومة اليابانية قد تلزم الأجانب المقيمين فيها لفترات طويلة باتقان قدرٍ معين من اللغة اليابانية, مضيفاً بأن وزارتي الخارجية و العدل اليابانية ستبدأ بمناقشة هذا الشرط دون أيعطي أي تفاصيل عن موعد بداية هذه المحادثات أو من سيكون ملزماً بهذا الشرط.

قال كومورا للمراسلين: " إن القدرة على تحدث اليابانية أمر مهم لتحسين حياة الأجانب في اليابان و في الوقت نفسه هي ضرورية لأجل المجتمع الياباني, أعتقد بأنه - ( الشرط الالزامي المحتمل)- سيكون مفيداً ليس فقط لأنه سيدفع المقيمين لفترة طويلة من الأجانب لتطوير قدراتهم اللغوية بل لأنه سيروج الوعي بأهمية تعلمها بين الناس في الخارج ممن يرغبون في القدوم إلى اليابان أو العمل فيها."

قال مسؤول في وزارة الخارجية طالب بعدم ذكر اسمه بأن الفكرة ليست بغرض الإقصاء: " إن إلزامية القدرة اللغوية أمر لا علاقة له بوضع قيود جديدة, و في الواقع فإن اتقان اليابانية قد يسهل أمر القدوم إلى اليابان و العمل بها." الشخص الذي يتقن اليابانية قد يتلقى معاملة أفضل بما في ذلك تخفيف بعض المطالب الأخرى لإخراج التأشيرة: "نريد أن نعطي الأجانب الحافز لتعلم اللغة اليابانية."

مسؤول في وزارة العدل قال بأن المناقشات لا تهدف إلى زيادة تدفق العاملين الأجانب و لا تقييدها, مضيفاً بأن تطبيق هذا الشرط لن يتم بشكل موحد قائلاً: "نحن لا نريد أن نمنع العاملين الأكفاء من الهجرة."

بعض أجهزة الإعلام قدرت بأن هذا التحرك قد يهدف إلى زيادة قبول العمالة الجنبية غير الماهرة خاصة ً و أن تعداد سكان اليابان في تناقص و هناك نقص متوقع في الأيدي العاملة على المدى الطويل. غير أن المسؤول في وزارة الخارجية قال بأن توجه الحكومة لن يتغير: إصدار تأشيرات العمل للأجانب المتقدمين لوظائف معينة تستدعي مؤهلات معينة مع تقييد ذلك للأجانب الذين يريدون أعمالاً حرفية, و أضاف بأن الوزارتين ترجوان الوصول لنتائج نهائية خلال عام واحد.

فكرة هذا الشرط ظهرت كجزء من نقاش حكومي حول أحوال عدد كبير من الأجانب ذوي الأصول اليابانية في مناطق مثل هاماماتسو في مقاطعة شيزوكا التي يقطنها عدد كبير من السكان البرازيليين يابانيي الأصل والذين يشتغلون عادة ً في حرف يدوية لأن تأشيراتهم التي حصلوا عليها باعتبار أصولهم اليابانية تسمح لهم بذلك, و الكثير منهم غير مشمولين بالضمان الاجتماعي و لا يلتحق أطفالهم بالمدارس.

16 - 1 لغة

Labels:

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home