اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/09/14

الإنسان الآلي في اليابان معقد آمال سكانها المعمرين

باحثون يابانيون يسابقون الزمن لصنع انسان آلي لتلبية احتياجات المسنين في بلد سيكون 40 % من سكانه فوق الـ65 بحلول 2055.

يبدو كما لو كان غسالة آلية محمولة على عجلات لكن هذه الالة الضخمة التي تقوم بتنظيف أروقة أحد المباني المرتفعة في العاصمة اليابانية طوكيو ما هي الا انسان آلي (روبوت).

ويأمل باحثون يابانيون أن يجدوا في أجهزة الانسان الالي مثل هذا الروبوت الاجابة على سؤال ملح يلوح في الافق وهو: كيف ستواجه اليابان مشكلة زيادة عدد السكان المعمرين مع تراجع القوى العاملة؟

وبالفعل تقوم آلة التنظيف التي طورتها شركة فوجي المحدودة للصناعات الثقيلة بتنظيف الارض في نحو عشرة مبان في مختلف أنحاء اليابان من بينها ناطحة سحاب بارتفاع 54 طابقا في وسط طوكيو.

يعمل هذا الانسان الالي ليلا بعد مغادرة الموظفين المكاتب. ويستخدم هذا الجهاز المصاعد للانتقال من طابق الى اخر.

وتحذر رسالة تظهر آليا الركاب البشر مع بدء تشغيل عجلات الانسان الآلي وتحركه الى الداخل قائلة "المصعد في حالة تنظيف. الرجاء عدم ركوب المصعد".

ومثل هذه الاجهزة القادرة على العمل في المنازل والمكاتب وأماكن أخرى خارج المصانع لا تزال نادرة حتى في اليابان التي تعد الافضل في مجال صناعة الانسان الالي والتي يوجد بها نحو 40 في المئة من أجهزة الانسان الالي الصناعية في العالم.

ويسابق الباحثون اليابانيون الزمن لصنع انسان آلي يتمتع بذكاء كاف لتلبية احتياجات كبار السن في بلد سيكون 40 في المئة من سكانه فوق الخامسة والستين بحلول عام 2055.

ومع زيادة عدد كبار السن في اليابان وتقلص القوى العاملة يقول الباحثون ان أنواعا جديدة من أجهزة الانسان الالي ستلعب دورا كبيرا اذ لن يكون هناك عدد كاف من البشر لاداء تلك المهام.

وقال ايساو شيموياما عميد كلية تكنولوجيا المعلومات التابعة لجامعة طوكيو "في المجتمع المعمر الذي نتوقعه (..) من المرجح أن يصل الوضع الى نقطة لن نجد فيها خيارا يذكر غير الحصول على بعض المساعدة منها (أجهزة الانسان الالي)".

وشيموياما ضمن مجموعة من الباحثين بجامعة طوكيو يعملون مع نظراء لهم من سبع شركات يابانية رائدة لتطوير تكنولوجيا الروبوت وتكنولوجيا المعلومات بهدف صنع جيل جديد من أجهزة الانسان الالي خلال الخمسة عشر عاما القادمة.

ومن بين هذه الشركات تويوتا موتورز وفوجيتسو لابوراتوريز وميتسوبيشي للصناعات الثقيلة.

وقال شيموياما "اذا تركت ملابس متناثرة، يمكن أن يلتقطها الروبوت نيابة عنك ويضعها في غسالة آلية".

"وبمجرد أن تجف (الملابس) يمكن أن يقوم بطيها ووضعها في مكانها".

وسيكشف النقاب في غضون 18 شهرا عن نماذج أولية لاجهزة انسان آلي جديدة قادرة على القيام بالمهام الحياتية.

وذكر شيموياما الذي أجرى في بداية حياته المهنية ابحاثا على أجهزة انسان آلي تشبه البشر في شكلها ان مثل تلك الالات ليست بحاجة الى أن تكون شبيهة بالانسان رغم أن تلك التي تشبه الانسان لها بعض الميزات.

ويرى قائمون على تطوير تلك الالات ان الانسان الآلي ذا القدمين والشبيه بالبشر مثل الروبوت (أسيمو) الذي صنعته شركة هوندا موتورز ليمتد سيكون من الاسهل بالنسبة له على الارجح صعود الدرج داخل المنازل من الاخر الذي يتحرك على عجل.

غير أن الامر سيتطلب بعض الوقت قبل أن تدخل مثل هذه الاجهزة المنازل.

وقال شيموياما "ربما تبدو ذكية.. لكنها لا تزال غبية جدا ... لا أعتقد أنها ستكون في أي وقت في مثل ذكاء الانسان."

وفي الوقت الذي تعد فيه السلامة مصدر قلق واضح الا أن من الضروري أن تكون أجهزة الانسان الالي حساسة بالنسبة لاحتياجات الناس.

ويعمل على ذلك الباحثون في شركتي فوجيتسو فرونتيك ليمتد وفوجيتسو لابوراتوريز ليمتد المسؤولتين عن تطوير "اينون" وهو انسان آلي مرشد ويقوم بالمراقبة مصمم للاستخدام في مراكز التسوق ومنشآت الشركات.

واينون الذي يشبه نصفه العلوي الانسان وليس له ساقان يتلقى تعليمات عبر شاشة في الصدر تعمل باللمس وبه فراغ في منطقة البطن يستوعب حمولات تصل الى عشرة كيلوغرامات.

وحين يعمل في وضع المرشد يرصد القادم الجديد ويقترب منه ويومئ له برأسه ويقدم له التحية قائلا "هل أنت زائر؟ مرحبا".

ويمكن للزائرين الذين يحتاجون الى دليل استخدام الشاشة الموجودة في صدر اينون والضغط على المواضع التي يحتاجونها. واذا ضغط الزائر على الصورة الخاصة بالمرحاض ستعرض الشاشة خارطة توضح الطريق.

ويمكن للانسان الالي عندها أن يدير وجهه ويشير الى اتجاه المرحاض كما يمكن أن يقود الزائر الى هناك.

ويستخدم اينون حاليا في أربعة مواقع في اليابان من بينها مركز للتسوق قرب طوكيو. وقد يكون أحد الاهداف جعله أكثر افادة لكبار السن.

وقال توشيهيكو موريتا مدير معمل النظام الذاتي التابع لشركة فوجيتسو لابوراتوريز ليمتد "العاملون في قطاع النقل يسألون دائما عما اذا كان بمقدورنا صنع انسان آلي يمكنه اكتشاف كبار السن الذين يبدون تائهين في محطات القطارات ويسألهم عما اذا كانوا على ما يرام".

واستطرد "من الصعب فعل ذلك حقا.. صعب جدا".

13 - 9 منوعات

Labels:

1 Comments:

At 8:00 PM, September 14, 2007, Anonymous اللغة اليابانية said...

اليابانيون مهتمون كثيرا بفكرة الإنسان الآلي عن غيرهم

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home