اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/09/04

اللغة اليابانية لغة التشريفات

敬語

بقلم : توماس ديلون

هناك طريقة ٌ أكيدة لإبعاد الغم الذي قد يجلبه تعب العمل و الحياة إلى بيتي, طريقة ٌ تجعل الضحكات ترن فيه. كل ما علي فعله هو التحدث لزوجتي بشكل مهذب. أعني مهذباً ياليابانية, فلسبب ما زوجتي تجد أن مخاطبة زوجها لها بطريقة رسمية أمراً مضحكاً.

مثلاً, إذا سألتها إن كانت تعرف أين تركت محفظتي فهناك إحتمالٌ كبير بأنها ستتجاهلني. لكن, إذا استخدمت كلمة (زونجيرو) لفعل (يعرف) و أضفت بادئة التهذيب (غو) لأقول شيئاً مثل: "غو زونجيماس كا؟" < تعليق المترجم : هذا تعبير خاطئ والصحسح هو غوزونجيديسكا > فسوف تضرب التاتامي تحتها و هي تتشنج ضحكاً.

لن أعرف شيئاً عن محفظتي في الحالتين. لكن على أية حال, النقطة هنا هو أنه لا يفترض بالأزواج اليابانيين أن يخاطبوا بعضهم بعضاً بمثل هذا الأسلوب الرسمي, ما لم يكونوا ينوون أن يشطروا بعضهم.

النقطة الأهم هو أنني لا أستوعب النكتة. بالنسبة لي, أحد أدق ألغاز الحياة في اليابان هو الإستخدام الصحيح لأساليب الخطاب المهذب (تينيغو) أو – الأسوأ, ابن عمه الأكثر تشريفاً (كييغو). لنبسط الأمور و نجمع الاثنين معاً تحت كلمة (كييغو).

طبعاً سيخبرك اليابانييون بأن الكييغو لغزٌ بالنسبة لهم أيضاً خاصةً للصغار منهم, فهي مثل تعلم ركوب الدراجة و عليهم أن يخدشوا ركبهم بضع مرات قبل أن ينطلقوا بعيداً في الإختيار الصحيح لصيغ الأفعال. أما أنا, فركبي فيها من الجروح ما يجعلني أخشى الإقتراب من دراجة الكييغو.

قد يعتمد هذا على الكيفية التي تعلمت بها اليابانية إبتداءاً, فإذا كنت قد اكتسبت مهاراتك في فصل دراسي مع معلم ٍ صبور- أو معلم ٍليس بذلك التسامح لكن كان معه سوط - فقد تكون متمكناً من أساليب الخطاب المهذب. أما إذا تعلمت يابانيتك في حانة ٍ و أنت تجادل في السياسة و الرياضة مع غيرك من الشاربين, فقد تكون لغتك ملونة أكثر و فعالة بدرجة كبيرة في إستخدام التعبيرات. لكنك قد لا تكون مهذباً جداً.

فائدة لغة الحانات هي أنها عملية بينما الكييغو مصطنعة مثلها مثل الفصول الدراسية, لكن اليابان المهووسة بالإنسجام مليئة بالظروف المصطنعة. عاجلاً أو آجلاً سيجد المتعلم طريقه للقواعد التي تحكم أساليب الخطاب المهذب.

أحد سمات الكييغو - التي تعتبر مهذبة أكثر من كونها تشريفية حقاً- تتعلق باستخدام البادئتين المهذبتين " أو" أو "غو" قبل كلمات معينة, لكن أي كلمات؟ هذا هو السؤال.

زوجتي المجازة كمعلمة للغة اليابانية, و من النوع الصبور, تقول: " القواعد بسيطة هنا. استعمل (أو) أو (غو) قبل الأسماء إلا إذا استخدمتها قبل الأفعال. (غو) تأتي قبل الكلمات ذات الأصل الصيني, و (أو) قبل الكلمات ذات الأصل الياباني. هذا طبعاً إن استطعت التمييز بينها. و لا تضع أبداً زوائد كهذه قبل الكلمات المكتوبة بالكاتاكانا "

ربما هي بحاجة لسوط. على أية حال, التلميح الوحيد الذي يمكنني أن أعطيه هو أن لا تضع (أو) قبل الاسم الانجليزي للفطيرة: باي. تحكي القصة أن رجلاً فعل هذا و هو يقترح على زميل له في الفصل أن يشاركه فطيرة تفاح خبزتها معلمتهم: " جرب هذه الأوباي, أنا جربتها و كانت لذيذة!!". "أوباي" باليابانية تعني: صدر.

الصعوبة الحقيقة للكييغو تأتي مع الخيارات المعجمية الإضافية التي غالباً ما تكون كلمات نادرة الإستخدام, زد على ذلك رقصة النهايات المهذبة للأفعال. أنا لا أجيد الرقصة فهي تصيبني بالدوار, و خاصةً في المكالمات الهاتفية.

عندما أتحدث وجهاً لوجه, بإمكاني أن أحزر من الإتصال العيني ما يريده المتحدث. لكن على الهاتف, أنا لا أعرف إن كان المتكلم يريد أن يعمل شيئاً لي أو يريدني أنا أن أعمل شيئاً له. في النهاية, أتصور أنه مهما يكن ما يريده - إن كان يريده حقاً, فسوف يتصل ثانية.

إن المكان الوحيد الذي يبدو أنه موبوء بالكيغو هو العائلة الإمبراطورية, حيث يجب على كل شخص ٍ أيضاً أن يتحدث ببطءٍ يكفي ليراهن ناشري الكتب على الكلمة التالية. أتسائل إذا ما كانوا يستخدمون الكييغو فيما بينهم. إن كان الأمر كذلك فأتخيل أن السيدة ولي العهد و حرمه يتحدثون هكذا:

هي: " صاحب السمو عزيزي, أعتقد بأنه دور سموك لإخراج النفايات الملكية."

هو: "لكن صاحبة السمو حبيبتي , لقد أخرجت النفايات الملكية بالأمس! لقد زلت ذاكرتك الكريمة!"

لا عجب أنها أصيبت بانهيار.

أو ربما هي فقط انهارت و هي تضحك

http://search.japantimes.co.jp/cgi-bin/fl20070901td.html

1 - 9 ثقافة


Labels:

2 Comments:

At 9:52 AM, September 05, 2007, Anonymous اللغة اليابانية said...

أفادني هذا المقال بفهم بعض الأمور حول استخدام البادئتين " أو "و" غو

 
At 6:57 AM, September 08, 2007, Anonymous محمد الكريتري said...

ها ها ها ..

أعجبني هذا المقال ..

ومن عجيب الصدف أنني بالأمس كنت اقرأ مقالاً تحدث عن استخدام الكييغو في لهجة كانساي اليومية:

Kansai-ben

في حين أن معظم اللهجات العادية لا يستخدم فيها الأسلوب المهذب كثيراً باستنثاء اليابانية الرسمية التي تطورت من لهجة كانتو:

Kanto-ben

في الحقيقة معظم اللغات تجد فيها عدة مستويات للتخاطب بين الناس .. فالخطاب مع الصغير مثلاً يختلف عن الخطاب مع الكبير فضلاً عن ذو المنصب الرفيع .. وهذا في حد ذاته جيد ويدل على الاحترام وإنزال الناس منازلهم كما يقال .. إلا أنه إن زاد عن حده أصبح نوعاً من المبالغة والتكلف.

أتذكر أنه في اللغة الماليزية أو الملايو عندما تخاطب السلطان المحلي أو سلطان البلاد وهو كما هو معلوم منصب شكلي ليس له سلطة حقيقية في الحكم .. يجب أن تستخدم صيغة معينة وضميراً معينا في الخطاب معناه أنا كلبك الصغير أيها السلطان المبجل !!

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home