اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/09/30

ما رأيك في هذا الخبر حول مقتل المصور الصحفي الياباني في ميانمار؟

هل تعرف من هو المصور الصحفي الياباني الذي قتل في ماينمار.؟!
2007-09-30 :: بقلم: المحامي علاء الاعظمي -الاعظمية الباسلة – العراق � ::

خبر تناقلته وكالات الانباء العالمية والصحف المحلية هو مقتل الصحفي الياباني كينجي ناغاي في المواجهات التي حدثت بين الشرطة والجيش الماينماري في تايغون وبين المتظاهرين الذين يقودهم الرهبان الصحفي الياباني القتيل هو الصحفي الذي رافق قوات الاحتلال الامريكي وكان يصور دخول العلوج الى مدينة بغداد الحبيبة وفي شارع السعدون حيث ساحة الفردوس وتمثال الراحل صدام حسين عندما اسقطته الدبابات الامريكية وفق برنامج معد سلفا نظمته شركة علاقات عامة اسرائيلية مسجلة في بولونيا وبمصاحبة العملاء من مما يسمى بجيش العراق الحر الذي يشرف عليه النـ... احمد الجلبي, وقد قام هذا المصور الصحفي ببث الفلم الذي يصور سقوط التمثال وهوسات الغوغاء حوله
لعنة الله على هذه الصحفي الياباني كينجي ناغاي..
وان الله يمهل ولا يهمل ..

http://www.iraqirabita.org/index3.php?do=article&id=11258
المقال الإعلى نشرته الرابطة العراقية فأرجو منكم إبداء آرائكم تجاهه.

Labels:

4 Comments:

At 7:32 PM, September 30, 2007, Anonymous اللغة اليابانية said...

أظن هذا الخبر غير صحيح !! لأنه فقط يريد جذب القراء، وايضا يريد أن يزيد الأحقاد والكراهية على كل من شارك في غزو العراق .. ولا أدري لماذا أكثر الكتاب العراقيون يستخدمون السب واللعنات ؟ .. فالمسلم لايسب أحدا مهما كان ، حتى وإن كافرا

 
At 8:43 PM, September 30, 2007, Anonymous Faisal Yousuf said...

كل ما أستطيع قوله هو: لا حول ولا قوة إلا بالله.

الحياة هي هبة من الله سبحانه وتعالى، وكل أنسان يُتوفى، يحزن لموته أهله وأصدقائه.

والكلمات المُستخدمة في المقالة لا تعبر عن دين الإسلام الصحيح، بل هي تعارض أسس الإسلام وجميع الديانات.

وأقدم التعازي لذوي المصوّر.

 
At 5:59 AM, October 01, 2007, Anonymous محمد الكريتري said...

ما أعرفه أن الرجل كان يعمل فعلاً في العراق لكن مع وكالة الأنباء الفرنسية .. ولا أدري ما مدى صحة المعلومات التي جاء بها الكاتب علاء الأعظمي.

على كل حال .. سواء أكان هذا الكلام صحيحاً أم لا .. هذا لا يهمني .. من يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره .. لكن ما يغضبني حقيقةً في موضوع ميانمار هو هذا النفاق العالمي في التعاطي مع هذه القضية .. فالرهبان البوذيين رجال دين ساخطين على النظام الديكتاتوري العسكري في بلادهم وهذا من حقهم .. والإعلام الغربي يصورهم كأبطال يقارعون الظلم .. وهذا جيد .. لكن قبلها بفترة ليست طويلة كانت هناك أحداث مشابهة في باكستان وكان هناك أيضاً رجال دين مسلمين يتعرضون للحصار والقمع من قبل النظام العسكري في باكستان .. وتم سحقهم في أبشع صورة هم والمئات من الطلبة والطالبات واحترق المسجد الأحمر عن بكرة أبيه .. لكن كيف كان تعاطي الإعلام الغرب مع هذا الحدث ؟؟؟ فقط لأنه في المرة السابقة كان المحتجين إسلاميين والظالم حليف للغرب .. تم تصوير الأمر كأنه مجرد تمرد من بعض المتطرفين ضد مشرف ونظامه !

ومرت القضية مرور الكرام وكأن شيئاً لم يكن !

حسبي الله على هذه المعايير الظالمة في الإعلام العالمي.

 
At 2:21 AM, October 02, 2007, Anonymous Yasser said...

وجهة نظري أن كاتب المقال خلط بين مهنة الصحافة ومهنة القتل ، فاعتبر الصحفي جندي حمل سلاحاً ضد العراقيين ، وهذا غير صحيح.

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home