اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2009/02/10

ما معنى العيش على الطريقة اليابانية؟

日本的な生き方とは


طوكيو - من لارس نيكولايسن: ما معنى العيش على الطريقة اليابانية؟ الجواب على ذلك يمكن أن تكتشفه أثناء الحياة اليومية هناك، منذ اللحظة الأولى من بداية اليوم حتى نهايته.

ليس من الغريب أن يفاجئ ياباني بصوت أنثوي يهمس إليه مرحبا به في رقة قائلا له على سبيل المثال:"مرحبا، ما رأيك في تناول شراب دافئ اليوم".

ولكن ربما أثار هذا الصوت الرقيق دهشة أحد الغربيين الذي يستغرب تحدث جهاز إليه وهذا ما حدث فعلا مع أحدهم الذي سمع العبارة السابقة وضغط على زر خاص بالقهوة الطازجة التي تكاد تغلي في جهاز المشروبات الآلي من بين نحو عشرة مشروبات أخرى. ومن القهوة ما هو بسكر زيادة أو سكر مضبوط أو بالحليب أو ما هو سادة وقاتم اللون.

ويبادر الجهاز بتوجيه الشكر بصوت امرأة لهذا الغريب بمجرد إلقائه النقود المطلوبة في الجهاز قائلا له بأدب ياباني جم: "شكرا جزيلا، طاب يومكم".

أهلا بكم إذا في بلد التقنية شديدة التقدم حيث يضطر الناس للعيش في أضيق المساحات محاطين بتنوع فريد في الاختراعات الكبيرة والصغيرة التي تسهل عليهم حياتهم اليومية بشكل لا يكاد يتكرر في أي بلد آخر من العالم لأن اليابان لا تطور فقط الأجهزة ذاتية العمل "الإنسان الآلي" التي تقف مستقبلا إلى جانب الإنسان وتساعد في رعاية المسنين وفي إخلاء المساكن، ولكن الكثير من الاختراعات في اليابان أكثر بساطة من ذلك عملية في نفس الوقت.

ويبدأ التعامل مع مثل هذه الاختراعات منذ الاستيقاظ من النوم والذهاب للحمام في الساعات الأولى من اليوم حيث مقعد المرحاض المدفأ كهربائيا لتخفيف وطأة الشتاء القارص وكذلك مياه الشطف التي يتم تدفئتها ذاتيا. هذا بالنسبة للمراحيض الـ"عادية" أما المراحيض المتطورة في اليابان فتشبه لوحة التحكم التي تواجه مستخدم المرحاض لوحة التحكم الموجودة في قمرة الطائرات الحربية.

وعن ذلك تقول إحدى السيدات العاملة في معرض إحدى شركات تصنيع دورات المياه: "دورة المياه هي المكان الوحيد في اليابان الذي يختلي فيه المرء بنفسه حيث يريد الكثيرون الاسترخاء".

وبمجرد دخول المستخدم الحمام واقترابه من المرحاض يرتفع غطاؤه وكأنه يرحب بضيفه الجديد ثم يتردد صوت زقزقة العصافير الرقيق من داخل صحن صغير في المرحاض يصاحبه عطر "الوردة البرية" الجذاب، وهناك في بعض المراحيض صوت موسيقي عذب ينطلق من حوض الشطف بالمرحاض.

ولا ينضب معين الأفكار الجديدة لدى الشركات اليابانية، ومن هذه الأفكار ما يجعل ظروف السكن التي غالبا ما تكون غير مريحة في الأصل أمرا محببا وموضع ترحيب بقدر الإمكان. وحيث إن المساكن اليابانية صغيرة وليس بها قبو في العادة فلابد من استغلال كل زاوية بالمسكن ما جعل أصحاب الإبداع يستحدثون على سبيل المثال غرف تدفئة من أكياس مطاطية يتم ملؤها بالهواء لتصبح غرفا في أحد فراغات المسكن واستخدام هذه الـ"غرف" في التدفئة لتجفيف الغسيل ويستخدمون الأكياس البلاستيكية في الاحتفاظ بأغطية الشتاء خلال فصل الصيف وذلك لتوفير المكان.

كما يستخدم مصممو المنازل في اليابان نفس الخراطيم المخصصة لتوصيل الماء الساخن إلى حوض الاستحمام في تزويد الغسالات بالماء البارد.

كما يحرص أصحاب المنتجات المتعلقة بتسهيل الحياة اليومية على الناس في اليابان على جعل حياة مواطنيهم أسهل خارج منازلهم أيضا، فمن البديهي مثلا أن يحصل الياباني على ما يريده من بضائع في المحلات الصغيرة التي تكاد تكون موجودة على رأس كل شارع وعلى مدى 24 ساعة. وتقدم هذه المحلات كل ما يمكن أن تهفو إليه النفس البشرية بدءا من أمواس الحلاقة والأغذية ومرورا بالجوارب وانتهاء بالوجبات الجاهزة التي يمكن تسخينها في جهاز الميكروويف وتناولها مباشرة وغيرها مما يخطر أو لا يخطر على بال أحد.

وبداخل هذه المحلات آلات الصرف الآلي وآلات لشراء بطاقات زيارة الحفلات الموسيقية وآلات لشحن الهاتف بالرصيد، وبمناسبة التعرض لذكر الهاتف فإنها لم تخصص في اليابان للاتصال وإرسال الرسائل القصيرة فقط بل لحجز الرحلات وقراءة المجلات الكوميدية والروايات ومشاهدة التلفاز ولدفع ثمن المشروبات التي يتم شراؤها من الآلات ذاتية العمل وكذلك دفع ثمن تذاكر الحافلات والقطار، بل والتاكسي أيضا.

إلى جانب كل ذلك فإن رسائل سمعية ترافق سكان جزيرة اليابان أينما حلوا أو راحوا وكأن هناك من يحاول إراحتهم من عبء التفكير، من هذه الرسائل ما دأب متحدث عبر مكبر صوتي في ساحة إحدى محطات القطار: "احرص من فضلك على عدم نسيان أي متعلقات في مكان جلوسكم، اصطف خلف جارك في المقعد السابق لك عند مغادرة عربة القطار".

وليس من الغريب أن يسمع أحد المارة صوتا من شاحنة أمامه يقول صاحبه: "انتبه سأنعطف يسارا الآن".

9 - 2 مجتمع


Labels:

8 Comments:

At 12:04 AM, February 11, 2009, Anonymous Anonymous said...

شكراً على الخبر يا اخ محمد,اضحكتني جزئية الحمامات المتفدمة

اخوكم محمود

 
At 4:25 PM, February 11, 2009, Anonymous اللغة اليابانية said...

ربما يزداد عدد العاطلين

 
At 11:59 PM, February 11, 2009, Anonymous أنفال said...

طريقة عيش معقدة بعض الشي :)
الأخبار والحكايات التي تكتبها ممتعة جدا
مدونة جميلة و مثرية ...شكرا كثيرا

 
At 1:52 AM, February 15, 2009, Anonymous ابو يوسف ...alcon80.blogspot.com said...

عزيزي سايتو
عجبتني مدونتك جداً
وطريقتك في الكتابة رائعة
بالنسبة للحياة في اليابان قد تكون للمجتمعات العربية غريبة وينظرون إليها بإنبهار
ولكني أراها حياة جميلة ومتقدمة وتعتمد علي الوسائل التي تريح الإنسان , نحن في أوروبا ـ خاصة في ألمانيا ـ نعيش الثورة التكنولوجية في كل كبيرة وصغيرة....لدرجة ان بعضنا يحن أحياناً لبعض من الحياة البدائية

تحياتي
أو يوسف

 
At 5:55 PM, February 19, 2009, Blogger المهاجر الى الله said...

اعجبتنى هذه المدونة كتير وفكرتها جميلة
اسمحلى ان اضيفها عندى فى المفضلة

اليابانين دول بصراحة بيعملوا حاجات هى فى الواقع قد تكون غريبة عننا بس ده مش غريب على مجتمع بيواجهة المخاطر كل يوم وبيواجهة اسواْ ظروف للحياه من اعاصير وبراكين وزلازل وكثافة سكانية عالية جدا مع مساحة صالحة للسكن قليلة اذا ما وضعنا فى الاعتبار ان هناك اكثر من نصف مساحة اليابان البلغة ثلاثمائة وسبعون الف كيلو متر مربع غير صالحة للسكن
اتمنى ان تكون زائرا دائما لمدونتى
المهاجر

 
At 9:27 PM, February 25, 2009, Anonymous أحمد said...

أود أن أعبر عن إعجابي بكل ما تنقله وتدونه في هذه الصفحات

حقيقة أنا من المتابعين للمدونه منذ أكثر من عام

بإنتظار المزيد والمزيد منك أخي محمد

دمت بود أخي الكريم

 
At 11:37 PM, February 28, 2009, Anonymous noneee said...

شكرا

 
At 1:03 PM, April 09, 2009, Anonymous Sameh Refat said...

السيد سايتو
اود ان احييك على المقال الرائع،
ولكن اعتقد ان استعياب طريقة الحياه فى اليابان هو امر فى غاية الصعوبه،خاصة بالنسبه لمن يعيش فى البلاد العربيه،فانا مثلا عدت الى موطنى الاصلى مصر بعد حوالى ٧سنوات قضيتها فى اليابان لافاجاء باننى كما لو كنت قد عدت بالزمن الى الوراء،فالحياه مختلفه تماما هنا،فقد اعتدت على دفع الفواتيروشراءتذاكرالقطاروشراء اشياء كثيره عن طريق تليفونى المحمول،حتى ان موضوع تخرجى فى الجامعه كان عن المزادات على الانترنت،وعندعودتى حاولت اخبار اصدقائى القدامى بطريقه الحياه فى اليابان،فاذ بهم يتعجبون جدا بل ويستمعون لحديثى كما لو كانوا يستمعون لقصه من "الف ليله وليله!"

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home