اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/06/24

مؤتمر عالمي عن الأديان في اليابان الدكتور مازن مطبقاني

2006-12-16, 11:08 AM
أتحدث في هذه المقالة عن حضوري المؤتمر الدولي التاسع عشر للرابطة العالمية لتاريخ الأديان وهي مؤسسة تعنى بالأديان عمومها ولا أعرف لماذا ربطت بتاريخ الأديان بهذه الطريقة وفيما يأتي بعض المعلومات عن الرابطة والمؤتمر:
أما الرابطة العالمية لتاريخ الأديان فإن تكوينها يعود إلى عدة عقود خلت حين سعى عدد من العلماء إلى ذلك من أجل تشجيع البحث العلمي في دراسة الأديان من خلال التعاون الدولي بين أولئك الذين لهم تأثير على الساحة الثقافية الدولية. وتتكوّن الرابطة من مؤسسات علمية لدراسة الدين في مختلف بلاد العالم. وقد تأسست رابطة تاريخ الأديان عام 1950م بمناسبة انعقاد المؤتمر السابع العالمي لتاريخ الأديان الذي عقد في أمستردام، حيث كانت سلسلة هذه المؤتمرات قد بدأت في باريس عام 1900م.
وقد نشأت رابطة تاريخ الأديان لتضم ثلاثاً وأربعين رابطة من مختلف أنحاء العالم من مثل: أستراليا، والبرازيل، وكندا، والصين، وكوبا، وجمهورية التشيك، والدنمارك، وفنلندا، وغيرها، وأخيراً انضمت رابطتين من بلدين إسلاميين هما إندونيسيا وتركيا.
إن هذه الرابطة عضو في المجلس الدولي للفلسفة والعلوم الإنسانية ضمن منظمة اليونسكو، وهذه الرابطة تعمل كمنسق للنشاطات الشبيهة. ولها نشاطات عدة من أهمها: المؤتمر العالمي الذي يعقد كل خمس سنوات، بالإضافة إلى عدد من المؤتمرات الفرعية التي تعقد خلال السنوات الخمس، وتعقد المؤتمرات في أماكن مختلفة من العالم لتقوية جهود الرابطة.
ويتكون هيكل الرابطة من الآتي:
- الجمعية العمومية، وتجتمع مرة كل خمس سنوات خلال المؤتمرات الرئيسة.
- اللجنة الدولية، وتجتمع خلال كل مؤتمر رئيس، وهي التي تنتخب الأعضاء الاثني عشر لمدة خمس سنوات.
- اللجنة التنفيذية، وتتكون من اثني عشر عضواً يُنتخبون من قبل اللجنة الدولية، ليمثلوا مناطق العالم الجغرافية المختلفة من أكاديميين متخصصين في الدراسات الدينية.
- نشاطات الرابطة في مجال النشر: تنشر الرابطة مجلة بعنوان Numen. International Review for History of Religions ، ويتولى نشرها مؤسسة بريل Brill بهولندا، كما أن للرابطة سلسلة كتب ظهر منها ثمانون كتاباً حتى الآن. كما تُشرِف الرابطة على كتاب نصف سنوي بعنوان:(علم الدين)، وهو عبارة عن مستخلصات للمقالات والبحوث الحديثة في مجال العلوم الدينية. كما تنشر الرابطة نشرة وفقاً للمناسبات تتناول أخبار الرابطة، ويمكن الحصول عليها من موقع الرابطة www.iahr.dk

الرئيس الشرفي للمؤتمر: الأمير الياباني ميكاسا Mikasa الذي ترأس المؤتمر التاسع الذي عقد في اليابان عام 1958م، وشارك في العديد من المؤتمرات وبخاصة أنه قام بدراسة الأديان دراسة علمية، وكان أول رئيس لجمعية دراسات الشرق الأدنى التي أسست في اليابان عام 1954م، وله كتابات مهمة في هذا المجال.
الجهات الراعية:
- المجلس العلمي الياباني.
- المجلس الدولي للفلسفة والعلوم الإنسانية.
- الرابطة اليابانية لدراسات الأديان.
- المؤسسة اليابانية Japan Foundation ، وقد تأسست عام 1972م بصفتها ذات شخصية قانونية اعتبارية لتتولى مسؤولية التبادل الثقافي، وأصبحت مؤسسة مستقلة في أكتوبر عام 2003م، ومن أبرز أهدافها ما يأتي:
1- تشجيع التبادل الثقافي والفني
2- تشجيع تعليم اللغة اليابانية والتبادل العلمي والثقافي
3- تشجيع الدراسات اليابانية لما وراء البحار
4- تشجيع تبادل المعلومات مع الدول الأخرى والتبادل الثقافي.
التنظيم الأساسي للمؤتمر :
يتكون المؤتمر من ستة نشاطات أساسية هي:
1- الندوة الافتتاحية، وكانت بعنوان: "الأديان والحوار بين الحضارات" وتناولت ما يمكن أن تقدمه الأديان للسلام في العالم، وما يمكن أن تقدمه الدراسات العلمية في هذا المجال.
2- الجلسات العامة، وتحدّث في كل جلسة باحث متميز في أحد محاور المؤتمر الستة.
3- الحلقات المنظمة، وتناولت الأديان في اليابان.
4- الحلقات العلمية.
5- الأوراق الفردية.
6- حلقات البحث المستديرة.

محاور المؤتمر
يتكون المؤتمر من ستة محاور هي:
1- الأبعاد الدينية للحرب والسلام.
2- التقنية.
3- الموت والحياة.
4- الأديان العالمية والثقافات المحلية.
5- الحدود والتمييز.
6- المنهج والنظرية في دراسات الدين.

نشاطات ثقافية
تضمن المؤتمر عدداً من المناشط الثقافية منها:
- حفل استقبال عام لجميع المشاركين في المؤتمر والذين ناف عددهم على الألف وسبعمائة.
- فقرة فنية للرقص الياباني القديم، وفقرة لعازف عود عربي من حلب- سوريا هو محمد قدري دلال.
- حفل استقبال للمشاركين من رابطات شرق أسيا (بدعوة).
- حفل استقبال للرابطة الأفريقية لدراسات الأديان (بدعوة خاصة)
- حفل عشاء عام يوم 29 مارس 2005م.
معارض كتب
شارك عدد من دور النشر العالمية منها: برل E.j Brill. وروتلدج Routledge، بالإضافة إلى دور نشر يابانية مهتمة بدراسات الأديان.
وقائع المؤتمر
تقديم:
أكد هذا المؤتمر أهمية الدين ودراسته في العالم، وذلك من خلال العدد الكبير من الباحثين والمؤسسات والرابطات المهتمة بالدين. كما أن اتساع نطاق البحوث حول الدين وقضاياه المختلفة وتأثيره في حياة البشر يؤكد أن التدين فطرة أساسية. ومن العجيب أنه بعد سنتين تقريباً من هذا المؤتمر كنت في بيروت في المؤتمر السنوي لمعهد فنون الاتصال بالجامعة اللبنانية الأمريكية فتحدث مدير المعهد الدكتور رامز معلوف مشيراً إلى أن الدين ليس له أثر في الحياة الاجتماعية وأشار إلى عالم اجتماع أمريكي، بل أضاف إن الأديان من أبرز أسباب المشكلات والخلافات الاجتماعية. وهذا الأمر عكس الحقيقة ولكن قاتل الله بعض البحوث الأكاديمية كيف تقلب الحق باطلاً والباطل حقاً. والغريب أنه لم يعترض أحد على ما قاله رامز معلوف في بيروت. وقد حصلت على البحث المشار إليه من الإنترنت ولعله يتيسر لي قراءته مستقبلاً.
في بداية المؤتمر حاولت أن أعرف الجلسة التي أدرج فيها بحثي فلم أجد اسمين فراجعت رئاسة المؤتمر لإدراجي وتنقلت من مسؤول إلى مسؤول حتى أدرج بحثي في إحدى الجلسات.
حضرت افتتاح المؤتمر وكان من أولى الفقرات قيام فنّان ياباني بالقرع على الطبل مع إصدار أصوات معينة بدت لي كأنها أصوات بعض الحيوانات وهنا تذكرت بيت الشعر الذي يقول : عوى الذب فاستأنست بالذب إذ عوى وصوّت إنسان فكدت أطير.
وفي ختام الافتتاح بعد الكلمات والخطب والاهتمام بالدين في العالم والتعايش بين الأديان والحوار ظهر فرقة من البوذيين فدمت فقرة دينية لم أجلس لمشاهدتها ولكني فكرت لماذا لا يكون افتتاح مؤتمر عن الأديان باختيار ممثلين عن الأديان المختلفة أو الكبرى لقراءة بعض النصوص من كتبهم المقدسة، فما أجمل من أن يتلو قارئ بصوت جميل بعض آيات الذكر الحكيم وحتى وإن كنّا سنسمع بعض التراتيل الكنسية فنحن مأمورين أن نسمعهم لقوله تعالى (قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلاّ الله ...)الآية
لاحظت أن عدد الحلقات الخاصة بالإسلام في هذا المؤتمر قليلة جداً والرابطة تتكون كما أشرت من عدد من المؤسسات والهيئات الدولية المختلفة والمسلمون قليلون فيها حتى إنه لم ينضم إليها إلاً إندونيسيا وتركيا مؤخراً، وقد اقترحت على الجمعية السعودية للعقيدة أن تشترك في الرابطة وقدمت لهم معلومات وافية عن المؤتمر ولا أدري هل يستجيبون أو لا أو ليس عندهم من يمثل العقيدة الإسلامية باللغة الإنجليزية أو اللغات الأخرى.
في الحلقة القادمة إن شاء الله أحدثكم عن بعض ما دار في الجلسات.

http://www.ibnalislam.com/vb/archive/index.php/t-6850.html

بقية الحلقات
مؤتمر عالمي عن الأديان في اليابان2 الدكتور مازن مطبقاني
http://www.ibnalislam.com/vb/archive/index.php/t-6851.html

مؤتمر الأديان في اليابان 3 الدكتور مازن مطبقاني
http://www.ibnalislam.com/vb/archive/index.php/t-7020.html

عقيدة

Labels:

1 Comments:

At 6:26 AM, June 25, 2007, Anonymous Anonymous said...

بصراحة شديدة أنا أظن أن أفضل شيء هو الدعوة للإسلام ,حوار الأديان هذا كما أعلم أن أصحاب الديانات الأخرى يريدون تنازل المسلمين عن أمور في الإسلام,كيف يجتمع أهل الحق وأهل الباطل على كلمة واحدة وأذكر قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم "ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم"إلى آخر الآيات, فأرى أن الدعوة إلى الله بنشر الدعاة التقاة العالمين بأمور دينهم في العالم كله سيكون له أثر إيجابي أكبر بكثير من بعض المؤتمرات التي لو كان لها أثر إيجابي أصلاً سيكون ضعيفاً

أخوكم محمود

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home