اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/06/18

الثقافة الغربية تصيب اليابانيين بالبدانة

اليابانيون يبتعدون تدريجيا عن طعامهم التقليدي الصحي ويقتربون من الوجبات السريعة ومن البدانة ايضا.
تعتبر الوجبة التقليدية اليابانية المكونة من السمك والتوفو (الجبن المصنوع من فول الصويا) والخضروات والارز واحدة من النماذج الصحية الحاكمة لكن التغيير الذي شهدته العادات الغذائية في اليابان مؤخرا أدى لتراجع تصنيف بلاد الشمس المشرقة في هذا الشأن.

وبحسب تقديرات وزارة الصحة فان واحدا من بين كل اثنين من الذكور وواحدة من بين كل خمسة من السيدات ممن تخطوا سن الاربعين يعانون من البدانة وفسر الخبراء ذلك بالتغير الذي حدث في نمط الحياة واعتبروه السبب الرئيسي للمشكلة.

وأوضح خبير الرعاية الصحية ماسايو كانيدا من جامعة علوم التغذية في طوكيو الامر قائلا "إن الفوضى صارت تحكم العادات الغذائية اليومية بين اليابانيين".

فالنشاط اليومى المحموم يبدأ في ساعة مبكرة من الصباح حيث يذهب الطلاب إلى مدارسهم وبعد انتهاء اليوم الدراسي المعتاد يحضرون فصول "الجوكو" التعليمية ثم يعودون إلى بيوتهم في وقت متأخر جدا تماما مثلما يفعل آباؤهم.

وفي ظل عدم توافر الوقت لطهي الطعام فان الاسرة تشتري وجبات الطعام الجاهزة التي غالبا ما تفتقر إلى القيمة الغذائية أو تمنح الاطفال النقود لشراء ما يبتغون من طعام بأنفسهم.

الطلاب وهم في طريقهم إلى فصول "الجوكو" غالبا ما يشاهدون وهم يتناولون رقائق البطاطس المحمرة في قطارات مترو الضواحي أو وهم يتدفقون على مطاعم الوجبات السريعة.

يعلق كانيديا بحسرة قائلا "كلما ازدادت أعداد الامهات العاملات ازدادت معها أعداد الامهات اللاتي لا يجدن وقتا للطهي".

ومما يزيد من السعرات الحرارية التي يتناولها اليابانيون تلك الاصناف التي يحذون فيها حذو الطعام الغربي ومن هذه الاطباق التوكاتسو وهو عبارة عن شرائح من ضلع الخنزير المقلي سمك القطعة الواحدة سنتيمتر تقدم مع الارز.

ومع ازدياد أعداد اليابانيين المصابين بأمراض تتصل بالبدانة مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وأمراض القلب والنوع الثاني من السكر دعت الحكومة الامة لانقاذ الوزن.

واعتبارا من مارس/آذار عام 2008 سيتعين على جميع الشركات طبقا للقانون إجراء الفحوص الطبية على جميع العاملين بها بما فيها قياس محيط الورك. فإذا زاد محيط الورك عند الرجال على 85 سنتيمترا و90 سنتيمترا عند السيدات فإنهم سيعدوا من البدناء والمعرضون لمخاطر الاصابة بتراجع العمليات الحيوية للجسم.

وأوردت صحيفة "نيكيكي" المعنية بالشؤون الاقتصادية انه سيتعين على الشركات توفير الخدمة الطبية للموظفين لهؤلاء الاشخاص.
17 - 6 صحة
----------------
الرجاء لمن له معرفة شخصية بأحد الموظفين أو المسؤولين في طيران الإماراتية الإتصال بمدير المدونة

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home