اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2008/04/23

السينما اليابانية خسرت الحمهور العربي بسبب الأفلام الأمريكية إعداد : محمد شاهين

邦画は米国映画のせいでアラブの観客を逃す
ن أفادت دراسة نقدية أن عدم التفاعل بين المشاهد العربي والسينما اليابانية التي حققت حضورا قويا في كثير من المهرجانات الدولية كان سببه السينما الأمريكية (التي أفسدت أنماط المشاهدة في معظم الدول). وجاء في الدراسة أن السينما اليابانية رغم سحرها الفني وتميزها الإنساني تكاد تكون مجهولة للمشاهد العربي بعد أن أصبح ضحية للسينما الأمريكية التي تسببت في إفساد متعة استقبال أفلام تنتمي إلى ثقافات غير أمريكية.
وأضافت أن للسينما الأمريكية دورا في توحيد نمط مشاهدة الأفلام. إنهم (الأمريكيون) يصنعون فيلما يتقبله المشاهد في أي مكان بعد التمهيد له بوسائل مدروسة بدقة منها صناعة النجم فضلا عن التكنولوجيا المتقدمة. وقد توصلت الدراسة إلى إن المشاهد العربي خسر كثيرا لأنه لا يشاهد السينما اليابانية التي لا تعرض في بعض العواصم العربية إلا ضمن أسابيع فنية ذات طابع ثقافي احتفالي محدود لجمهور متخصص يستطيع متابعة مشاهد تأملية طويلة ربما تكون بطيئة الإيقاع بالنسبة للمشاهد العام الذي تعود على الإيقاع السريع للسينما الأمريكية.
يذكر أن اليابانيين عرفوا السينما عام 1897 من خلال جهاز العرض الذي اخترعه الفرنسيان الأخوان لوميير. كما انتجوا أول جريدة سينمائية عام 1900 لكن أول فيلم روائي عرض ببلادهم كان أمريكيا.
كما جاءت السنوات التالية لعرض أول فيلم روائي أمريكي في اليابان عام 1903 لتشهد إنتاج عدد من الأفلام المحلية (لكنها لم تعبر عن الشخصية اليابانية تماما. إلا أن عقد الثلاثينيات من القرن العشرين) يعد العصر الذهبي الأول للسينما اليابانية إذ أنتجت فيه العديد من الأفلام ذات المستوى السينمائي الجيد فنياً.
من ناحية أخرى أشارت الدراسة إلى تغير نظرة الرأي العام الياباني في تلك الفترة إلى من يعملون في السينما حيث لم يكن ينظر إليهم باحترام في بدايات ظهور الفن السابع.
وتتميز السينما اليابانية والتي عكست بعمق وشفافية تقاليد المجتمع المحلي، بالقدرة على التجاوز والسمو بدليل إنتاج سبعة أفلام (من أفضل كلاسيكيات السينما اليابانية عام 1953) بعد عام واحد على رحيل قوات الاحتلال الأمريكي لليابان ومنها (الساموراي السبعة) لكوروساوا و(قصة طوكيو) لأوزو و(مأساة يابانية) لكينوشيتا. وهو ما يعني أن اليابانيين قد قرروا النظر إلى المستقبل وعدم البكاء على الأطلال، وهو ما تتحلى به الشخصية اليابانية بشكل عام في كل أمور الحياة. أما الأمريكيون (بعد الحرب العالمية الثانية حتى رحيلهم عن اليابان) فقد فرضوا رقابة صارمة على السينما وقمعوا المخرجين الكبار الذين واصلوا العمل بهمة بمجرد زوال الاحتلال. من ناحية أخرى نجد أن السينما اليابانية لا تتغنى بما حققه الرواد من إنجازات بل تضيف كل عام جديداً حيث حصل مخرجون من جيل التسعينيات على جوائز المهرجانات الكبرى ومنهم نوبوهيروا سوا الذي نال جائزة لجنة التحكيم من مهرجان كان عام 1999 عن أول أفلامه (اثنان) وفي العام نفسه أخرج فيلم (الأم) الذي يعد (تجربة ارتجالية كاملة.
وليس أكبر دليلاً على الشهرة التي يحظى بها المخرجون اليابانيون من الحفاوة التي يحظى بها المخرج كوري إيدا هيروكازو منذ عام 1995حين أخرج فيلمه الأول (شعاع الوهم) والذي قدرت له المشاركة في 40 مهرجانا دوليا. كما نال جائزة أفضل سيناريو من مهرجان تورينو بإيطاليا والجائزة الكبرى لمهرجان نانت بفرنسا وجائزة النقاد من مهرجان سان سباستيان بإسبانيا وجائزتين من مهرجان بيونس إيرس بالأرجنيتين.
والحقيقة أن السينما اليابانية تستحق اهتماما عربيا أكبر ولو من خلال المهرجانات التي تعتبر الفرصة الوحيدة لانتشار هذا الفن وذياع صيت مخرجين كبار من أمثال كيوشو كوروساوا (42 عاما) الذي نظم له مهرجان فينيسيا عام 1999 برنامجا خاصا لعرض أفلامه.
عن جريدة الجزيرة السعودية
http://www.al-jazirah.com.sa/magazine/23112004/am70.htm
ثقافة

Labels:

4 Comments:

At 8:10 PM, April 23, 2008, Anonymous Anonymous said...

بصراحة من قام بمشاهدة الأنمي الياباني سيدرك مدى تفاهة الافلام الامريكية

أخوكم محمود

 
At 10:26 AM, April 26, 2008, Anonymous Anonymous said...

الأفلام اليابانية قمة في الروعة ولكن المشكلة من ادارة السينمات المختلفة في الخليج، على سبيل المثال ادارة شركة سينسكيب و هي الشركة الوحيدة لدينا بعد خصخصة دور السينما في الكويت تجدها تعرض حتى الأفلام القديمة بعام أو بعامين من السينما الأمريكية و لا تنزل إلا القليل من الجديد فيها و الجديد من السينما الهندية. لماذا لا يوجد اهتمام للسينما اليابانية. لدينا أفلام ring و grudge اللتي اعيد انتاجها في هوليود باسم the ring و the grudge لم أجد تقليدا أسوأ من هذا، كانت الأفلام بمستوى منحط من الأفلام الأصلية في اليابان. هل تعلم أن أصل بعض الشخصيات مثل سبايدر مان و غيره الذين يدعون انها انتاج أمريكي ولكنها بالعكس اشتريت من اليابان أثناء تطوير الشخصيات. نزل فلم returner أثناء فلم the matrix لا أقول أن فلم ذيماتريكس كان أقل قدرا منها ولكن كان فلم ريتيرنر له وزن كبير مثل فلم ذي ماتريكس.


حسين

 
At 5:12 AM, April 27, 2008, Anonymous نايف said...

أنا حاليا "ألاحق" أعمال كورساوا، ومما بدا لي من مشاهدة seven samuraiو youjimbo وغيرها أن الجمهور العربي هو من خسر أعمالا عالية المحتوى الإنساني وليس العكس.

 
At 11:51 PM, May 03, 2008, Anonymous Hussain said...

نعم، أجمل أعمال كروساوا Seven Samurai :)

ولا تنسى المبدع Hayao Miyazaki صاحب اللمسات الساحره في عالم الأنيمي، حيث الآن يقوم بأعماله لصالح والت ديزني في الوقت الحالي بعدما اقتحم الأوسكار الأمريكي بفلمه Spirted Away

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home