اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/03/16

اليابان أصبحت مجتمعا ً يأخذ فيه الرابح كل شيء

بقلم : ناوتو آماكي السفير الياباني السابق لدى لبنان
قرأت باهتمام بالغ مقالتين في صحف الثالث عشر من مارس. واحدة كانت عن بقاء شركة نيكو كورديال للإستثمارات في السوق. و الآخر عن تشكيل منظمة أبحاث وتحليل جديدة أقامتها الشركات اليابانية الكبرى على شرف رئيس الوزراء السابق كويزومي. عند اللمحة الأولى, هذان المقالان غير مرتبطان أبداً. و لكنني رأيت العناصر المشتركة بين سطور هذين المقالين. إنهما مثالين لمجتمع يأخذ فيه الرابح كل شيء في اليابان اليوم.


الناس تميل للإعتقاد بأن الفجوة بين الأغنياء و الفقراء في المجتمع الياباني مؤخراً ليست إلا نتيجة للمنافسة الحرة في السوق. و لكن الحال ليس كذلك. السبب الحقيقي يكمن في إحتكار السلطة و المعلومات من قبل الحكام و دوائرهم القريبة. أعنى الحكام بالحكومة اليابانية و المؤسسات التجارية الكبرى. ومن ورائهم تقف الولايات المتحدة وأموالها تهيمن كالحكام الفعليين.

شركة نيكو كورديال التي كان من المقرر إخراجها من سوق الأسهم اليابانية نتيجة تلاعبها بتقرير الحسابات, والتي استولى عليها بنك سيتي الأمريكي, تمكنت من النجاة لأن الحكام أرادوا ذلك. بينما غيرها من الشركات المماثلة التي ارتكبت جريمة اقتصادية ب تقرير الحسابات المزورة تم حرمانها من حق البقاء في سوق الأسهم. شركة نيكو كورديال وهي من أكبر شركات تداول الأسهم سمح لها بالبقاء في سوق الأسهم اليابانية . العديد من الشائعات تدور, و لكن شيء واحد مؤكد هو أن الحكومة اليابانية أجازت هذه الخطوة ,فشركات الاستثمار وتحديدا الأميركية منها ستجني الثمار على حساب المستثمرين المنفردين في النهاية.


إن رئيس الوزراء السابق كويزومي كان هو من غيّر اليابان جذرياً إلى مجتمع يأخذ فيه الرابح كل شيء بإيجاده لقوانين/أحكام جديدة توافق هوى الشركات الكبرى و شركات الاستثمار الأميركية بشكل خاص. منظمة أبحاث وتحليل جديدة قامت بجمع تبرعات مجموعها بليونا ين ياباني ( سبعة عشر مليون دولار أمريكي ) من الشركات الكبرى اليابانية , ودعت السيد كويزومي لتولى رئيس فخري لها. مبلغ مالي ليس بقليل تم دفعه له كمكافأة على إسهامه في جعل اليابان موافقة لهوى المؤسسات التجارية الكبرى وشركات الاستثمارات الأمريكية. تبرعات الشركات تأتي من الجهود المضنية لموظفيها الذين بالكاد يتم رفع رواتبهم. الجميع يميلون لتملق السلطة و ذوي النفوذ يغلقون أفواههم و يصرفون أنظارهم/يغضون طرفهم عن الممارسات الظالمة و غير الأخلاقية. لذا, سيصبح القوي أقوى و الضعيف أضعف. هذا هو السبب الحقيقي للفجوة بين الأغنياء و الفقراء.


 15-3  إقتصاد

2 Comments:

At 6:04 AM, March 17, 2007, Anonymous Anonymous said...

هذا هو الفساد المنتشر في أغلب بقاع الارض للأسف ونلاحظ هنا إشارة السيد ناوتو إلى أن اسباب الفساد هو الإدارة الامريكية أو الاستعمار الامريكي لليابان الذي اخبرتنا عنه سابقاً يا أخي محمد سايتو

أخوكم محمود حلمي من مصر

 
At 11:10 PM, March 18, 2007, Anonymous نايف said...

بالفعل لا يمكن استبعاد العامل الأمريكي، فالوضع مشابه تماما لما هو موجود في الولايات الأمريكية حيث القوانين تفصل على مقاس الشركات وأصحاب الثروات...

أما مسألة الرئاسة الفخرية لحرم الرئيس السابق فلا أظنها إلا أتعاب السيد كويزومي!

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home