اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2008/05/24

ماذا ترى اليابان في العالم العربي

日本政府はアラブ世界をどう見ているか 

بقلم : كينتارو هيراياما  

أثناء أزمة النفط التي تلت الحرب العربية الإسرائيلية عام 1973م, أعلن المتحدث الرسمي للحكومة اليابانية –سوسومو نيكايدو- fبأوضح أسلوب ممكن ثبات إلتزام اليابان بالقرارين رقم 242 و رقم 338 الصادر من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة, و إعترافها بالحقوق السياسية الفلسطينية. كانت تلك الأزمة النفطية و لا زالت واحدة من أهم الدوافع الرئيسة التي تبنت فيها الحكومة اليابانية وجهة النظر العربية في مواقف متكررة فيما يتعلق بالنزاع العربي-الإسرائيلي, غير أن هناك دوافع أخرى.

أحدها أن اليابان لها أيضاً أراضي محتلة تريد إسترجاعها, فالنصف الجنوبي من أرخبيل كوريل شمال شرق هوكايدو – منطقة بحجم لبنان- احتلتها القوات السوفيتية بشكل لا شرعي في آخر أيام الحرب العالمية الثانية في المحيط الهاديء. هذا النزاع كان وراء إعاقة توقيع معاهدة سلام بين اليابان و الإتحاد السوفيتي- روسيا الآن. اليابان التي تؤمن بلا شرعية الاستحواذ على الأراضي بقوة السلاح تتوقع من روسيا التي ما فتئت تحث إسرائيل على إعادة الأراضي العربية المحتلة أن تفعل الشيء نفسه. الضفة الغربية و جزر كوريل مرتبطتان بشكل ما في الذهن الياباني.

الدافع الثاني هو تجربة اليابان المرة مع الإحتلال و الإلحاق في تاريخها الحديث, فبدءاً من أواخر القرن التاسع عشر كانت انتصارات اليابان العسكرية على الصين و روسيا و ألمانيا –خلال الحرب العالمية الأولى- وراء حصولها على مقاطعاتها الجديدة: تايوان و كوريا و العديد من الجزر في المحيط الهادي. هذا التوسع الإقليمي صاحبه إثارة العداوة و القلق وسط الدول المجاورة و الإنتقادات من المجتمع الدولي لنوايا التوسع الإمبراطورية اليابانية التي انتهت آخر الأمر بهزيمة ساحقة عام 1945م خسرت فيها اليابان مقاطعاتها الجديدة و تخلت عن كل الطموحات العسكرية.

هذا التغير حسن تدريجياً علاقات اليابان مع جيرانها حتى وصلت لدرجة اعترف فيها المجتمع الدولي باليابان كأمة صناعية محبة للسلام. ستكون اليابان سعيدة لو أن إسرائيل تحذو حذوها, فهي تتفهم جيداً قلق إسرائيل على وجودها و ستستمر بلا شك في محاولة إقناع جيران إسرائيل المعادين, بما فيهم إيران, بدعم السلام و الإزدهار الدائمين بالمنطقة.

عندما استضافت اليابان و كوريا معاً كأس العالم لكرة القدم عام 2002, صدف وقتها أن كنت في إسرائيل حيث قابلت في الكنيست الإسرائيلي وزير الخارجية الإسرائيلي السابق شلومو بن عامي و قدمت له قلم حبر عليه شعار "كوريا-اليابان 2002" و شرحت له أن الإحتلال الياباني لكوريا استمر 35 عاماً- نفس فترة الإحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية و قطاع غزة حينها- و أنه قد استغرق الأمر أكثر من نصف قرن لتعود العلاقات لطبيعتها حد تعاون البلدين في إستضافة كأس العالم.

إن فرض القانون الدولي بالقيادة الأمريكية قد يكون الحل الوحيد الممكن, غير أن هناك نهاية لكل شيء فبن عامي أجابني بابتسامة ساخرة. آمل أن تكون النهاية أقرب, و لكن حتى عند ذلك: هل سيأتي حقاً يوم تقام فيه مناسبة رياضية تحت شعار "إسرائيل-فلسطين"؟

كينتارو هيراياما: أستاذ في معهد أبحاث جامعة هاكووه و محلل سياسي سابق في شؤون الشرق الأوسط بتلفزيون ان اتش كي. نشر هذا المقال أول مرة على الموقع الإخباري:

http://www.dailystar.com.lb/article.asp?edition_id=1&categ_id=5&article_id=92068

16 - 5 سايسة خارجية
----------------------
رأي الكاتب لا يمثل الموقف الحالي الرسمي الياباني من القضايا العربية , والذي تغير بشكل جذري بعد تولي كويزومي رئاسة الوزراء . مهما يكن من أمر فهل يعقل أن إسرائيل تتخلى عن مكاسبهاالعسكرية على حساب الشعوب العربية تلبية لنصائح الحكومة اليابانية التي لا وزن لها في المجتمع الدولي والتي لا تحمل أية سياسة خارجية مستقلة إلا أن تستمع إلى الإملاءات الأمريكية لها.

بلا حدود جمال الخضري
http://www.youtube.com/watch?v=7tB9J9axDbU
بلا حدود عبد الوهاب المسيري
http://www.youtube.com/watch?v=I7DBS1ZxPVM

Labels:

2 Comments:

At 10:02 PM, May 24, 2008, Anonymous اللغة اليابانية said...

نجد أن اسرائيل عبارة عن مجموعة من اليهود المشردين في أنحاء العالم ففكروا أن يجتمعوا في مكان واحد في دولة يهودية خاصة بهم ،،، فقاموا باغتصاب وسرقة الأراضي العربية في فلسطين .. الان تخيلوا معي أن يقوم أحدهم بسرقة أرضك واغتصاب كل شيء تملكه في هذه الحياة، ثم بعد ستين سنة يطلب منك أن تلعب معه وترقص ؛ هل يوافق ؟ لا أظن ذلك

بالله قل لي ياأستاذ كينتارو هيراياما كيف تكون هناك مناسبة رياضية تحت شعار فلسطين- اسرائيل


WWW.HASANJP.COM

 
At 6:27 PM, May 28, 2008, Anonymous Anonymous said...

بالضبط كما قال اللغة اليابانية فنحن المسلمون والعرب والفلسطينيون لن نتنازل عن اراضينا ابدا وخاصة ارض المسجد الأقصى المباركة والتي يحارب اليهود من اجل ان يحصلوا عليها ,الوضع مختلف عن اليابان وكوريا لأن كوريا عادت اليها اراضيها ولو لم تعد اليها اراضيها ما رأينا مناسبة رياضية تسمى اليابان -كوريا

اخوكم محمود

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home