اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/07/01

وزير الدفاع الياباني يبرر أعمال أمريكا الإجرامية بالقول: ضرب هيروشيما وناغازاكي كان لا مفر منه

قال وزير الدفاع الياباني إنه لم يكن هناك مفر من إلقاء الولايات المتحدة الأمريكية قنبلتين على بلاده عام 1945 كطريقة محسومة لوضع حد للحرب العالمية الثانية.

ففي كلمة ألقاها في جامعة شرقي العاصمة طوكيو، قال الوزير فوميو كيوما: "أعتقد أنه (إلقاء القنبلتين) كان أمرا محسوما لا مفر منه."

وقد أثارت تصريحات الوزير الياباني موجة من الغضب العارم في أوساط الناجين من القنبلتين الذريتين اللتين ألقيتا على مدينتي هيروشيما وناغازاكي خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال كيوما، وهو نائب عن مدينة ناغازاكي في البرلمان الياباني، في وقت لاحق إنه كان يعبر عن وجهة النظر الأمريكية حيال الأحداث.

وكان الوزير قد ذكر في كلمته في الجامعة إن الولايات المتحدة ربما تكون قد اعتقدت أن "يدفع إلقاء القنبلتين اليابان إلى إعلان الاستسلام، وبالتالي يحول ذلك دون إعلان الاتحاد السوفييتي الحرب على اليابان".

ومن النادر أن يدلي المسؤولون اليابانيون بتصريحات حول استخدام القنبلة النووية ضد اليابان، وذلك خشية التسبب بالإضرار بعلاقات بلادهم مع الولايات المتحدة.



وقد سعى رئيس الوزراء شينزو آبي إلى التقليل من أهمية خطاب كايوما، قائلا إنه لم يؤثر على "الدور الهام الذي تلعبه اليابان في السعي للتخلص من الأسلحة النووية".

أما تيرومي تاناكا، وهو أحد الناجين من تفجير ناغازاكي، فقد قال إن تصريحات كيوما كانت مهينة ولا يمكن احتمالها على الإطلاق.

محنة مريعة
وأضاف تاناكا، البالغ من العمر 75 عاما: "يجب أن يعلم أن مئات الآلاف من الناس قد قضوا، لقد قتلوا في تلك المحنة المروعة."

وتابع تاناكا قائلا: "إنه من ناغازاكي، وأنا أشعر بالخجل كوني أنتمي إلى نفس المنطقة التي ينتمي إليها."

وجاء الخلاف الذي تسببت به تصريحات كيوما قبل أقل من شهر على بدء انتخابات البرلمان الياباني التي ستجري في التاسع والعشرين من الشهر المقبل، ويواجه خلالها حزب آبي تحديا كبيرا وسط تراجع الدعم الشعبي الذي يحظى به.

يذكر أن القاذفة الأمريكية بي-29 (إينولا جاي) كانت قد قصفت مدينة هوريشيما في السادس من شهر آب/أغسطس عام 1945، حيث ألقت على المدينة القنبلة النووية "ليتل بوي"، أي "الطفل الصغير"، التي انفجرت على ارتفاع حوالي 576 مترا فوق المدينة وبقوة 13 كيلو طن.

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_6257000/6257034.stm

30 - 6 سياسة خارجية

1 Comments:

At 8:23 PM, July 01, 2007, Anonymous Anonymous said...

كيوما يدفع ثمن بقائه في السلطة حتى لو كان الثمن إهانة شعبه,ولو قال غير ذلك سيدفع إلى الإستقالة من منصبه أو إلى الإنتحار مثل وزير الزراعة السابق

أخوكم محمود حلمي

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home