اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/05/26

الرحلة منقولة من كتاب جميل بعنوان (( اليابان بعين عاشق لتمكين أمته الإسلامية ))

بقلم : رامي محمد سامي ديابي

مقدمة :

بدعوة كريمة من المركز الإسلامي في اليابان ورغبة مني ببناء جذر قوي للأمة الإسلامية في تلك البلاد التي أذهلت العالم بصناعاتها وبتقدمها لبيت الدعوة وتوكلت على الله واستخرته ومن ثم عزمت أمري في السادس من رجب 1426 على الطائرة القطرية إلى أوساكا بعد أن تقدمت الخطوط القطرية بتذكرة مجانية لي رغبة منها في المساهمة في تقوية الجسور الحضارية بين الدول ..فجزاهم الله خير الجزاء وزادهم كرماً على كرم ..


كانت الرحلة يوم الخميس الموافق 11-8-2005 الساعة 11 ليلاً من الدوحة لم يكن في الرحلة سوى رجل أعمال أردني عربي وحيد الأخ طارق س وعرفته بفضل السواك الذي يتدلى من جيبه وسعدت به وتناولنا أطراف الحديث عبر الرحلة وهذا يدل على أهمية إظهار شعائرالدين وأهمية الالتزام بهيئة الإسلام في اللباس والمطعم والمشرب وبعد أن قدموا الطعام كانت أول مرة أقابل بها شوكات الطعام اليابانية وجهاً لوجه ولم أستطع أن ألتقط بها رزاً يومها فجربت تناول الشوكولاته ( المارس ) بالشوكات اليابانية كما في الصورة !!


لم أدر ما هو السبب في انعطافات الطائرة عن خطها المستقيم النظري فوق إيران وتجنبها المرور في كثير من المناطق التيتعد أقرب نظرياً للوصول ..


أغلق طاقم الطيارة النوافذ ونام الناس بعد ساعتين من الرحلة أي 1 بتوقيت الدوحة وبما أننا نسير عكس حركة الشمس نحو الشرق فتحت نافذتي صدفة ثم تفاجأت من قرب بزوغ الشمس في الساعة 1 ليلاً بتوقيت الدوحة وكنا فوق باكستان تقريباً ولهذا فكرت في برمجية لتحديد وقت الصلوات في الطائرة للمسلمين المسافرين في مثل هذه الرحلات المتجهة بعكس أو مع حركة الشمس والتي تسبب كثيراً من المشاكل الفقهية للركاب ( والتي تسبب بعض المشاكل الصحية الناجمة عن ظاهرة تدعى الساعة البيولوجية لوجود فرق 6 ساعات بين طوكيو والدوحة على سبيل المثال ) وأقترح أن يحتوي البرنامج المطلوب برمجته وتصميمه مدخلاً للبيانات التالية :

توقيت السفر وتاريخه

طريق الرحلة والمحطات باسم المدن

وأن تكون المخرجات بشكل :

- الصلوات بتوقيت البلد الأصلي وتوقيت بلد الوجهة


وبعد مرورنا فوق الصين وسماعي لأسماء مدن كثيرة مررت عليها وقرأتها من شاشة المقعد الذي أمامي والذي يحتوي خيارات للتسلية ومنها قناة مخصصة للمعلومات عن الرحلة وطولها وما تم منها والمناطق التي نمر عليها وحالة الطقس والارتفاع وغيرها


...وهذه المدن لم أعرفها في الصين طيلة حياتي القصيرة وكنت خلالها أترحم على الفاتح العظيم قتيبة بن مسلم الباهلي القائد العظيم الذي فتح 40% من الصين و33% من روسيا الاتحادية فقد خبر تلك البقاع التي لم نعرف نحن أسمائها في مناهجنا وتحسرت على ما ضيعناه من هوية تلك الأمم وتقصيرنا في دعوتهم من بعده !!



كان هذا المنظر الأول من اليابان بعد مرورنا على كوريا وهو طرف مطار أوساكا أثناء الهبوط على الساعة 2 ظهراً بتوقيت طوكيو بعد 9 ساعات سفر متواصلة أدركت فيها سر كلام عبد الوهاب المسيري حين قال :


(الكرسي هو أحقر اختراع غربي ) فبعد 9 ساعات سفر متواصلة يتمزق الجسم ألماً من مفصل الركبة مع ركود الدم في الطرف السفلي ولولا رحمة الله وكون المقد الذي بجانبي فارغاً لكنت قد تمزقت من معاناتي أشد من الذي حصل بكثير ..


وهكذا هبطت الطائرة (والسنة التسبيح مع الهبوط والتكبير مع الصعود ) بمنة الله وكرمه علي وهذه الأجنحة بدأت بصد الريح لتخفيف السرعة !!


ومن ثم تلتها الأجنحة العلوية ..


هكذا بدت أوساكا بعد نزولي من الطائرة مباشرة بعد عبوري الممر المتحرك ...


وعلى أرض مطار أوساكا كانت هناك طائرات كندية وأخرى من دول متفرقة ولفتت الكندية نظري لأننا أصبحنا قريبين من كندا لأننا أصبحنا في نهاية الخارطة شرقاً ..


وعند نزولي من المطار لم أرى أي حس عربي أومسلم ولاحظت فقط لوحة تعني ( بسبب تقصيرنا الإعلامي عن إيضاح وجهة نظر الإسلام في التهم المنسوبة له ) أمة العرب والإسلام وهي تحذير أن إجراءات السفر ستتأخر بسبب الأمن ضد الإرهاب !


وعندما تقدمت لدوري سألتني الموظفة عن الدعوة الرسمية فاعتذرت بأني لا أحمل وثائق ورقية عادة وكلها الكتروني فأحالتني للموظف الأمني المسؤول


الذي شرحت له وباء" إدمان الأرشفة الإلكترونية" ولا أحتفظ بأي ورقة عادة وعندما أراني موقع المركز الإسلامي على النت أقنعته ببعض الدقائق فقط وذلك بأن مررت معه على المواقع التي أنشأتها للغة اليابانية وخدمة مسلميها ..


ثم بدا المطار ثانية لنا ونحن نرحل وقد صليت الظهر والعصر فيه ولم أرى أي مسلم أو لحية أو محجبة أو آذان !


وفي الطائرة اليابانية التي أقلتنا لم أعد أرى أي شيء عربي واقتصرت الضيافة على كوب عصير فقط! ( رحم الله الكرم العربي )

خلال ساعة الرحلة من أوساكا لطوكيو ..


ومن خلال المرحلة أوساكا - طوكيو كان منظر السحب ينطق بآيات سورةالنور :

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ ?43?


ثم بدت الشمس هكذا في الغروب سبحان الله قرب وصولنا لطوكيو !!


كانت الشاشات في الطائرة اليابانية تعرض لنا صوراً مما يراها قائد الطائرة وهكذا بدت أرض مطار طوكيو قبل الهبوط


كنت أتأمل صورة مطار طوكيو وأنا أتذكر برنامج GOOGLE EARTH الذي يري الأرض من الأقمار الصناعية وكيف كنا مع أولادي نرى مطار طوكيو من هناك وأتسائل هل ستكون الصورة نفسها على الأرض ...!


ومن مطار طوكيو بدأت التعامل مع شبكة رهيبة من الأنفاق والمترو والقطارات المعلقة التي ربما كانت أعظم ما في اليابان من صور التقدم وهكذا انتقلت عبر المترو الأرضي إلى محطة شينجوكو "نيشي غوشي " أي البوابة الغربية ! حيث موعدي مع الأفاضل في المركز الإسلامي في طوكيو أصحاب الدعوة .


النظافة والترتيب والأدب الجم والدقة في المواعيد واحترام الغريب والتواضع له والأتمتة ( الحواسيب تحكم كل شيء ) هذا أول ما يستقبلك ويصعق حسك الحضاري في اليابان ..!


وعلى الجوال أدلى لي السيد عبد الرب شاجي برقم المنزل وقال أعطه مكتوباً لأي سائق تاكسي وهو سيوصلك للرقم تماماً وفي السيارة برمج السائق الرقم على الخارطة واتبع التعليمات فوصلنا تماماً ولو أن أهل اليابان منحوا الأسرة والكراسي أرقاماً لربما أوصلك لها السائق في التاكسي من شدة التنظيم !!


طبعاً أول ما ضرب نظري عدم وجود حياء شرقي في لباس النساء كما كنت أتصور في الشارع ( مع التأكيد على وجود الفارق بينهم وبين أوربة والغرب لوجود بقايا ثقافة حياء عندهم لم تعلوم وبقايا من دين شرقي يرجع في أصوله لدين سماوي ) وكما لاحظت كثرة أعداد النساء ( وكأن الرجال قليلون ) وكنت ألمح بين الحين والحين نظرات غريبة من النساء هنا لم أعهدها في بلاد أخرى ثم علمت أنها تنبع من فضول هذا الشعب واحترامه للغرباء )


وكما رأيت شاهداً على شدة صراع العولمة مع بقايا تراث هذا البلد ورأيتها عبر حجم إعلانات الخمور الزائد وكثرة ماكينات بيع الخمور والسجائر في الشوارع مما يدل على حجم خسائر الأرواح والخسائر الاجتماعية والعاطفية وتخلخل نسيج الأسرة بسبب الطمع عند شركات التبغ والخمور ( ولو أن الأمر بيدي لعرضت على أهل اليابان أن تفرض غرامات على صانعي الخمور مع كل حادث سير من مخمور وغرامات على ما تسببه من تناقص في نسل اليابان " أشير إلى بحث نشر مؤخراً ربط التدخين بالعقم بشكل لا يقبل الجدال مؤخراً ") !
إلى الحلقة القادمة .. فترقبونا

المقال يتكون من 11 حلقة للإطلاع على الحلقات الأخرى الصور الملحقة لها

http://www.sfari.com/forums/showthread.php?t=2528

سياحة

6 Comments:

At 4:53 PM, May 26, 2007, Blogger يوغرطة said...

رحلة جميلة جدا
اليابان نموذج يحتذى به في شتى المجالات
الفوارق الثقافية والعقائدية لا ينبغي أن تكون حاجزا
العولمة داهمتنا حتى في ديارنا
تقبل تحياتي

 
At 1:51 AM, May 27, 2007, Anonymous Anonymous said...

المقال رائع فعلاً ,وسأقرأ عن بقية الرحلة والحلقات القادمة في الموقع المذكور ,شكراً جزيلاً لك أخي محمد سايتو وجزاكم الله خيراً

أخوكم محمود

 
At 1:19 PM, May 27, 2007, Anonymous Anonymous said...

السلام عليكم المقال جميل جدا , كما اشكرك على الرابط لباقى الحلقات التى لم استطيع ان امنع نفسى من قرأتها كلها بدون أخذ إستراحة


وشكرا
أخوك محمود جبر

 
At 4:02 AM, May 28, 2007, Anonymous Anonymous said...

نرجوا ان نرى التقدم الذي صاحب نهضة اليابان بعد الحرب العالميه الثانيه واقعا ملومسا في بلادنا العربيه
فالتقدم يبدأ في الانسان

 
At 1:33 PM, March 07, 2010, Blogger Dr Rami Mohammed Sami Diabi said...

aslamolikom
السلام عليكم في حال زجود وقت أرسل لكم الصور والرابط للكتاب كله بوركتم للنقل
أخوكم صاحب الرحلة والكتاب د رامي محمد سامي ديابي أبو عبيدة الآراكي

 
At 9:35 PM, April 21, 2010, Blogger كمونة said...

ماشاء الله تبارك الله..دعوة من المركز الأسلامي وتذكرة مجانية من الخطوط القطرية...
أظن أن هذه من أكبر نعم الله عليك..
..وفقك الله لخدمة دينه

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home