اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2011/03/28

اليابانيون لم يكونوا على علم بالحقيقة

مأسآة اليابان ؟ زلزال توهوكو و محطة فوكوشيما النووية

日本の悲劇―東北巨大地震と福島原発
~本当のことを何も知らされない日本人~

 北海道岩内原発研究会代表 斉藤武一
تاكيتشي سايتو

ممثل فريق الدراسات في محطة إواناي النووية

هوكايدو, اليابان


العشرة مفاعلات للطاقة النووية في محطة فوكوشيما داييتشي النووية يسقطون نحو مشاكل خطيرة واحداً بعد الآخر.

نحن اليابانييون لا نعلم لماذا يحدث هذا النوع من الحوادث.

ولم نكن على علم بالمأسآة الحقيقة القادمة.

حتى مع علم شركة الطاقة,الحكومة, وخبراء طاقة القوة النووية ووسائل الإعلام يخفون الحقيقة عن اليابانيين مستمرين في خداعنا.



1. ضعف محطة فوكوشيما داييتشي النووية

هناك نوعين من المفاعلات النووية,

نوع الضغط (PWR),

ونوع الغليّ (BWR),

ومفاعل فوكوشيما داييتشي النووي هو النوع الثاني.

هناك اثنين من نقاط الضعف في الـ

BWR.

نقطة الضعف الأولى هو أن قضبان التحكم والتي تعمل كفواصل, أدخلت في القاع. قضبان التحكم على شكل رمح بالخيزران, وعالقة تحت إناءٍ للضغط. تم دفعهم إلى الأعلى بواسطة ضغط الماء, لكن هذا يعتبر صعباً في أثناء الزلزال بينما تهتز قضبان التحكم.

في فوكوشيما خلال الزلزال الأخير, القضبان كانت " لحسن الحظ " مدخلة والمفاعل النووي توقف.

اليابانييون لم يكونوا على علمٍ بهذه الحقيقة.

نقطة الضعف الثانية في الـ

BWR

تكمن في مضخات التدوير, والتي تقوم بتدوير الماء داخل إناء الضغط.



في الهكيل البنائي للـ

BWR

مضخات التدوير عالقة خارج إناء الضغط.

لهذا السبب الـ

BWR

ضعيف للغاية ضد الإهتزاز الذي يسبب الزلزال.

إحدى مضخات التدوير لها عمل مهم في تبريد قضبان الوقود النووي. السبب في إخفاقها لتبريد قضبان الوقود النووي في فوكوشيما يكمن في نقاط الضعف الهيكلية هذه لمضخات التدوير.



نحن اليابانييون لم نكن على علم بهذه الحقيقة.



2. مولد الكهرباء للحالات الطارئة أخذ بعيداً بواسطة تسونامي

في الحالات العادية, تعمل المفاعلات النووية بطاقة تولد عن طريق محطة الطاقة النووية نفسها. عندما تتوقف محطة للطاقة النووية في وقت حدوث زلزال, فإن هذه الطاقة الداخلية تنفد أولاً. عندما تستنفد الطاقة الداخلية, يكون من المفترض أن تستورد الطاقة من خلال كابلات الطاقة المتصلة بمصادر طاقة خارجية.



على أية حال, قد فشل هذا الأمر بسبب الزلزال. في حالة مماثلة لهذا الفشل, من المفترض أن تكون مولدات الديزل لحالات الطوارئ في وضع التشغيل. لكن تسونامي الضخم أخذ معه المبنى الذي خزِّن فيه المولد. شركة طوكيو للطاقة الكهربائية أخفت هذه الحقيقة المهمة ببساطة لأن المولد لم يؤدي وظيفته.

البطارية تتوقف ببطء, والقوة المتوقفة, وبالتالي فإن محطة فوكوشيما داييتشي للطاقة النووية توقفت عن آداء وظيفتها, مؤدية إلى ضعف كامل في الطاقة.

حادث خطير مشابه لضعف الطاقة حدث بالفعل في 17 يونيو 2010 في مفاعل فوكوشيما داييتشي رقم 2.

تركوه كما هو بدون أخد أي احتياطات.



3. لماذا تسرب هائل في المواد المشعة ؟

نحن لم نكن على علم بأي نوع من الوقود يستخدم في المحطات النووية. أحد الوقود المستخدم هو وقود اليورانيوم واليوم يستخدم مستوى عالٍ من تركيز اليورانيوم 4.8%.

وهو يسمى بوقود ردة الفعل العالية. عندما تقوم بإحراق وقود ردة الفعل العالية, فإن مستوى النشاط الإشعاعي لتداعيات الإشعاع تتزايد. علاوة على ذلك, إستنفاد وقود ردة الفعل العالية ينتج المزيد من الإضمحلال في الحرارة أكثر من وقود الـ" بون آب " المنخفض. مفاعل فوكوشيما داييتشي النووي رقم 3 يستخدم وقود ردة الفعل العالية من اليورانيوم مع وقود البلوتونيوم. البلوتونيوم يحترق بقوة أكثر من اليورانيوم ومن ثم يكون مستوى النشاط الإشعاعي لتداعيات المواد المشعة عالياً, وينطبق الأمر على درجة الحرارة لحرارة الإضمحلال من الوقود المستهلك.



مواد مشعة هائلة إنبعثت عندما انفجرت محتوايات المفاعل, ونتج الهيدروجين بسبب استخدام وقود يحتوي على كميات عالية من تداعيات الإشعاع.

مستوى عالٍ بقدر 400 ملي سيفرت حسب حول مفاعل فوكوشيما داييتشي رقم 3, بسبب استخدام اليورانيوم ذي ردة الفعل العالية والبلوتونيوم.

اليابانييون لم يكونوا على علمٍ بهذه الحقيقة.

الخطر المدمر لتداعيات الإشعاع كان مخفياً.



4. الوقود النووي المستنفد إنفجر

الهيدروجين أنتج من الوقود النووي المستنفد المخزن في حوض في مفاعل فوكوشيما داييتشي رقم 4, وثلاثة منهم انفجرت.

لماذا انفجرت ؟ حقيقة أخرى كانت مخفية بخصوص هذا الإنفجار. المحطات النووية أنتجت كمية هائلة من تداعيات الإشعاع. في اليابان, تخزين مثل هذا النوع من الوقود النووي المستنفد أصبح مشكلة كبيرة. بسبب انعدام مرافق التخزين, عندما حصل الزلزال, كانت البركة مكتظة بتداعيات الإشعاع. وبالتالي فإن كمية الحرارة المضمحلة الصادرة من الوقود النووي المستنفد كانت أعلى بكثير. بسبب ضعف الطاقة, لم يكن من السهل الإستمرار في تدوير المياه داخل الحوض. وكنتيجة, الماء الذي في الحوض تبخر تدريجياً, والوقود النووي المستنفد كان معرضاً فوق مستوى المياه, فأنتج الهيروجين من الحرارة المضمحلة وانفجر. بكلماتٍ أخرى, تداعيات الإشعاع كانت مكتظة في الحوض متجاوزة سعتها التخزينية, والذي قاد إلى ضرر أعظم.

لقد أخفوا هذه الحقيقة عن اليابانيين.



5. الفرق بين التعرض الداخلي والخارجي

إنفجارات الهيدروجين حصلت عدة مرات, وتداعيات الإشعاع في سقوط في منطقة فوكوشيما, وتصل إلى طوكيو تدريجياً. لكن خبراء الطاقة النووية, الحكومة. ووسائل الإعلام يكررون أنه لا يوجد خطر على صحة الإنسان. في شرحهم استمروا بخداع الناس بالتأكيد على أن مستوى الإشعاع المنبعث في الجو أقل من الكشف المستلم من الأشعة السينية.

التعرض من الخارج, مثل الأشعة السينية, يسمى بالتعرض الخارجي.أعظم سرطان يضر بالصحة هو "التعرض الخارجي", لأنه في العرض الخارجي نحن نستنشق المواد المشعة والتي تعرض الجسم من الداخل إلى الخطر. الحكومة والخبراء يتعمدون أن علاج التعرض الداخلي والخارجي هو نفسه, ويخدعون اليابانيين بقولهم أنه لا يوجد خطر على صحة الإنسان.



6. خطر التعرض الداخلي.

التعرض الداخلي هو تعرض سريع. إن كانت الكمية للمواد المشعة عالية, خطر الإصابة بالسرطان يرتفع.

من جهة أخرى في حالة التعرض الداخلي, إن كانت المواد المشعة متراكمة تدريجياً في الجسم لأطول فترة من الزمن. في هذه العملية فإن خلايا المناعة تتدمر و الخلايا الجينية تؤذى. بناءً على ذلك, حتى كمية قليلة من المواد المشعة يمكن أن تؤثر على الصحة.

في حالة التعرض الداخلي فإن السرطان يتطور من 10 إلى 20 سنة بعد التعرض. المخيف في التعرض الداخلي هو لو أننا استنشقنا الغبار الصغير الغير مرئي, الخطر في نمو السرطان يزداد بدون أن نعلم عنه.



الحكومة, الخبراء ووسائل الإعلام لم تعلم الناس بهذا الخطر.

من مأسآة اليابان إلى المأسآة العالمية. العديد من الناس تعرضوا إلى المواد المشعة دون أن يعلموا بذلك. الأطفال في خطر أعلى. الضرر الجيني للأطفال يتأثر بالتعرض الداخلي والذي سيضر بصحتهم 10 أو 20 سنة لاحقاً.

مأسآتنا بدأت للتو. لقد بدأت لكن الناس في اليابان لم يكونوا على علم بهذه الأخطار المحتملة.

اليابانيون ليس بإمكانهم إنقاذ معارفهم من الناس. العديد من اليابانيين يناشدوا الحكومة في هذه المأسآة. لكن الحكومة لا تخبرنا الحقيقة.

مأسآة محطة فوكوشيما داييتشي للطاقة النووية تتطور بالفعل إلى كارثة عالمية. أنا أناشد الناس في العالم.أنا أناشد العالم بإخلاص بوجوب غلق جميع محطات الطاقة النووية.


ملحوظة:

تاكي إيتشي سايتو ولد في عام 1953 في إيواناي, هوكايدو, اليابان. هو ممثل فريق الدراسات لمحطة إيواناي للطاقة النووية.

كان مؤخراً يقوم بقياس درجة الحرارة لمياه البحر بالقرب من محطة توماري للطاقة النووية في إيواناي كل يوم بهدف دراسة تأثير محطة توماري للطاقة النووية على البحر.


16 مارس 2011 حوادث

Labels:

3 Comments:

At 9:13 PM, March 28, 2011, Blogger Turki said...

الزلزال وتسونامي كشف خبايا وسوء الإستثمار في الطاقة النووية، من حادثة اليابان يجب العمل على الإيقاف الفوري لجميع هذه المنشآت والمصانع النووية. لعل هذه الكارثة التي أنارت الناس حول الخطورة البالغة للمصانع النووية ستجنبنا كارثة أعظم بكثير في حال استمرار البلدان المتطورة من إستمرار العمل عليها.

للأسف لا أظن أن الدول الغارقة والمنشغلة بالعمل النووي ستتوقف جرّاء ما حصل في اليابان، الكل سيدعي ويلقي الأعذار بأنهم أفضل حالا من اليابان ولا يمكن تكرر حدوث ذات الشيء.

سؤالي الأخير هو/ ما سبب حاجة اليابان للمفاعلات النووية حقيقةً؟

 
At 10:25 AM, March 29, 2011, Anonymous Anonymous said...

السلام عليكم
اخي أعانكم الله و اعتقد ان لشعبكم من قوة العزيمه ما يمكنه من تخطي الأزمة
أما عن المفاعلات فالعجيب أنني كنت قبل عدة أشهر اكلم البعض انه لو بنينا في المملكة العربية السعودية مفاعلات فلابد أن نستعين باليابانيين لأنهم قد اكتووا بنار الاشعاع و لذلك هم حذرون في التعامل معه
فلك أن تتخيل مدى التفاجؤ الذي أنا فيه عندما رأيت ما رأيت
ولا أعني بذلك الضرر في المفاعلات فالزلزال ضخم جدا ولكن كم المفاعلات المجتمعه في مكان واحد وذلك لتقليل التكلفة بالتأكيد
و ثانيا البيروقراطيه القاتلة في التعامل مع الوضع بالرغم من أني متأكد أن هنالك من اليابانيين من كان على استعداد ليلقي بنفسه في المفاعل وسط الأشعاع و هو يصلحه كما حصل في تشرنوبل
وأخيرا أقدم لكم تعازي الحارة و أثق في تخطيكم الأزمة بأذن الله
و إلى الأخ تركي
المفاعل ينتج كما هائلا من الطاقة بما يناسب احتياج بلد كاليابان

 
At 7:35 AM, April 03, 2011, Blogger Akama said...

شكرا على المعلومات وأقول أنكم أيه اليابانيين تستطعون أن تعيد البلاد إلى ماكانت عليه

من أخوكم عبد الحميد

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home