اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/07/31

هز الثقة في مفاعلات الطاقة النووية

زلزال نيجاتا الرهيب يفاقم من معضلة الطاقة في اليابان
رسالة طوكيو : أحمد قنديل

في تمام الساعة‏10:13‏ بتوقيت طوكيو‏(‏ السابعة وعشرة صباحا بتوقيت القاهرة‏)‏ يوم الاثنين‏16‏ يوليو وقع واحد من أعنف الزلازل التي شهدتها اليابان في السنوات الأخيرة‏,‏ جعلت المبني الذي أسكن فيه يهتز بشدة ولفترة طويلة‏.‏ وبعد أن نزلت تحت مائدة الطعام حسب تعليمات الوقاية من الزلازل‏,‏ وتمالكت أعصابي بعد توقف الزلزال‏,‏ اندفعت الي جهاز التليفزيون لأستطلع ما حدث‏.‏ فوجدت كل القنوات التليفزيونية اليابانية تعرض أنباء الزلزال الشديد الذي ضرب المناطق الساحلية قبالة مدينة نيجاتا‏,‏ علي مسافة‏250‏ كم شمال غرب طوكيو‏,‏ بقوة‏6,8‏ درجة علي مقياس ريختر‏,‏ محذرة من حدوث موجات مد عاتية‏(‏ تسونامي‏).‏

وبعد فترة وجيزة بدأت الأخبار والصور التليفزيونية تتوالي من المناطق التي ضربها الزلزال بعنف‏,‏ مبان منهارة قدرتها وكالة إدارة الحرائق والكوارث اليابانية فيما بعد بأكثر من ثلاثمائة وخمسين منزلا‏,‏ وقتلي بلغ عددهم‏9‏ أشخاص‏,‏ بالاضافة الي اكثر من‏1300‏ مصاب‏,‏ وجسور مهدمة‏,‏ وخروج بعض القطارات عن القضبان‏..‏ وفوضي وبعثرة للمعروضات في محلات السوبر ماركت‏,‏ وأعداد كبيرة من الأطفال والنساء وكبار السن في ملاجيء الإيواء خوفا من توابع الزلزال والانهيارات الجبلية الناجمة عنها‏,‏ وجيوش من المتطوعين تعمل في همة ونشاط ونظام لتقديم الغذاء والرعاية لهذه الأعداد الكبيرة من الناس التي شردها الزلزال‏.‏ ووحدات من قوات الدفاع الذاتي اليابانية تسهم بجدية وحماس شديدين في إزالة بقايا البيوت المهدمة وإخراج الضحايا من أسفلها‏,‏ وتقديم الغذاء والرعاية الصحية للمشردين‏,‏ وأخبار عن انقطاع الكهرباء والغاز والمياه عن نحو‏37‏ ألف منزل في المناطق القريبة من مركز الزلزال‏.‏ وقيام رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بالتوجه فورا إلي مكان الحادث رغم انشغاله بالحملات الانتخابية لأعضاء حزبه قبل انتخابات مجلس المستشارين المقرر عقدها نهاية هذا الشهر‏.

سحابة سوداء
ومع كل هذه الصور‏,‏ وجدتني أقف مشدوها بشكل خاص مع غالبية الشعب الياباني أمام صورة سحابة سوداء ناجمة عن حريق نشب في محطة كاشيوازاكي‏-‏ كاريوا‏,‏ التي توجد بها سبع مفاعلات نووية‏,‏ وتعد أكبر محطة نووية في العالم لإنتاج الطاقة الكهربائية‏,‏ ومما زاد من مشاعر الإحساس بالخطر عندي الأنباء التي تواترت من أن الزلزال تسبب أيضا في حدوث تسرب لحوالي‏1,2‏ طن من المياه الملوثة بالإشعاع النووي من نفس المحطة إلي البحر‏.‏

ورغم مسارعة الحكومة اليابانية بطمأنة الرأي العام وغلق المحطة‏,‏ وتأكيد عدم استئناف العمل فيها مرة أخري قبل تحديد ومعالجة الأسباب التي أدت إلي هذا الحريق والتسرب المائي المشع‏,‏ إلا أن التأخر في السيطرة علي الحريق لمدة ساعتين والتعتيم في البداية عن حجم المياه المشعة التي تسربت من المحطة أديا إلي زعزعة مصداقية وثقة نسبة كبيرة من الرأي العام الياباني بخصوص أمن وسلامة‏52‏ مفاعلا نوويا في اليابان‏,‏ يوفرون حوالي‏11,5%‏ من إجمالي احتياجات الطاقة في ثاني أكبر اقتصاد في العالم‏.‏

سلامة محطات الطاقة النووية
وقد انعكست زعزعة الثقة والمصداقية بشكل واضح وملموس في قيام عدد من الصحف اليابانية الكبري بشن هجوم حاد وعنيف علي الحكومة اليابانية لدعمها التوسع في بناء محطات الطاقة النووية‏,‏ وتقاعسها عن اتخاذ الاحتياطات اللازمة للأمن والسلامة في هذه المحطات‏,‏ مما قد يترتب عنه مخاطر وكوارث جسيمة في المستقبل‏,‏ حيث شككت صحيفة طوكيو‏,‏ إحدي أكبر خمس صحف يابانية‏,‏ في جدية الحكومة اليابانية في التعامل مع مسألة أمن وسلامة المحطات النووية مشيرة إلي ان محطة كاشيوازاكي‏-‏ كاريوا تم بناؤها في منطقة حزام زلازل‏,‏ وهو ما يتنافي مع أبسط قواعد الأمن والسلامة‏,‏ كما نشرت صحيفة أساهي‏,‏ إحدي أكبر الصحف توزيعا في اليابان‏,‏ معلومات توضح تلاعب الشركة المسئولة عن هذه المحطة بالبيانات الخاصة بحجم التسرب المائي المشع الذي حدث في المحطة بعد وقوع زلزال نيجاتا‏,‏ وأكدت الصحيفة ضرورة فحص سلامة كل المفاعلات النووية في اليابان‏,‏ ومدي مقاومتها للزلازل‏,‏ محذرة من خطورة اعتماد اليابان علي هذه المفاعلات في ضوء كثرة الزلازل التي تتعرض لها البلاد‏.‏

ومن جهة اخري هاجم بعض المتخصصين في مجال الطاقة النووية اداء الحكومة اليابانية ازاء الشركات اليابانية التي تدير محطات الطاقة النووية‏,‏ ووجهوا اتهاماتهم اليها بأنها تحابي هذه الشركات علي حساب امن وسلامة الشعب الياباني‏,‏ ومطالبين الحكومة اليابانية بالتركيز علي محطات الطاقة الكهربائية التي تعمل بالمياه‏,‏ خاصة أن اليابان لديها العديد من الانهار والمساقط المائية‏,‏ وقال البروفيسور هيروكي كويدي‏,‏ احد خبراء السلامة النووية في جامعة كيوتو‏,‏ إن اليبان قد تتعرض لكارثة نووية في اوقات الزلازل اذا لم يتم اتخاذ جميع الاجراءات الضرورية في مجال الامن والسلامة‏.‏

معضلة أمن الطاقة
ردود الفعل العنيفة من جانب دوائر واسعة من الرأي العام الياباني تجاه اجراءات الامن والسلامة في محطات الطاقة النووية بعد زلزال نيجاتا يضع الحكومة اليابانية في معضلة كبري لتحقيق امن الطاقة‏.‏ حيث كان التوسع في بناء هذه المحطات يعتبر احدي الدعائم الرئيسية لمواجهة هذه المعضلة في ضوء حقيقة ان اليابان هي ثاني اكبر الدول المستوردة لتداول الخام في العا لم في‏2006,‏ بنسبة اعتماد علي منطقة الشرق الأوسط المضطربة سياسيا تصل الي اكثر من‏90%‏ فقد بلغت فاتورة واردات البترول الخام اليابانية في العام الماضي حوالي‏146‏ بليون دولار‏,‏ دخل معظمها خزائن السعودية والإمارات العربية وإيران‏.‏ وفي محاولة للتغلب علي الآثار السلبية لهذه المعضلة وفي سبيل تأمين احتياجاتها من الطاقة‏,‏ اعلنت الحكومة اليابانية في مايو‏2006‏ ما يعرف باسم استراتيجية الطاقة حتي عام‏2030‏ وشملت الخطوط العريضة لهذه الاستراتيجية عدة اهداف رئيسية‏,‏ منها‏:‏ التوسع في الاستخدام الآمن لمحطات الطاقة النووية لتزداد مساهماتها كمصدر من مصادر الكهرباء من‏30%‏ الي‏40%,‏ وترشيد استهلاك الطاقة بنسبة‏30%,‏ وتخفيض الاعتماد علي البترول ومشتقاته في قطاع النقل من‏100%‏ حاليا إلي
حوالي‏80%‏ وتشجيع استخدام الغاز الطبيعي‏.‏ وقامت هذه الاستراتيجية في مجال التوسع في إقامة المحطات النووية علي دعامتين أساسيتين‏.‏ الدعامة الأولي هي أن اليورانيوم المستخدم في محطات الطاقة النووية متاح بشكل ميسور من العديد من الدول المستقرة سياسيا‏,‏ ومن ثم فهو مصدر مستقر لإمدادات الطاقة‏,‏ علي خلاف البترول‏,‏ الذي تستورده اليابان من منطقة الشرق الأوسط غير المستقرة سياسيا‏,‏ أما الدعامة الثانية فهي أن محطات الطاقة النووية لا ينبعث منها غازات ثاني أكسيد الكربون‏,‏ ومن ثم فهي صديقة للبيئة‏,‏ علي عكس البترول الذي ينجم عن حرقه كميات كبيرة من هذه الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الأرض‏.‏
زلزال نيجاتا الرهيب أحدث هزة قوية في ثقة قطاعات واسعة من الرأي العام في أمن وسلامة المفاعلات النووية‏,‏ وهو ما يضع الحكومة اليابانية في موقف حرج للغاية في مساعيها لتطبيق استراتيجيتها الرامية الي مواجهة معضلة الطاقة التي تواجهها‏,‏ عن طريق التوسع في بناء المحطات النووية وتقليل الاعتماد علي البترول الخام‏.‏ وهو ما يعني ان اعين صانعي السياسة اليابانية سوف تظل معلقة لفترة طويلة قادمة علي ما يجري في منطقة الشرق الأوسط لتأمين وارداتها من الطاقة‏,‏ التي تضخ الدماء في شرايين الحياة الاقتصادية في اليابان‏,‏ وهو ما يفتح أيضا مجالات واسعة للتعاون التجاري والاستثماري والتكنولوجي بين اليابان ودول المنطقة برغم المسافة الواسعة التي تفصل بينهما‏,‏ والفجوة الثقافية التي تعرقل التواصل والتفاعل البناء بينهما‏

عن الأهرام القاهرية http://www.ahram.org.eg/Index.asp?CurFN=repo3.htm&DID=9294
31- 7 حوادث

Labels:

2 Comments:

At 2:15 PM, August 03, 2007, Blogger FreeSyrian said...

يعني فعلاً اليابان دولة جبارة, كل هذه الكوارث وانعدام مصادر الثروة الطبيعية تعد اليابان أقوى اقتصاد عالمي, لقد حولت اليابان التراب إلى ذهب

 
At 10:40 AM, November 19, 2010, Anonymous Anonymous said...

Awesome, that’s exactly what I was scanning for! You just spared me alot of searching around
watch harry potter and deathly hallows online

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home