اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2007/04/05

تاريخ الولايات المتحدة لتفجير هيروشيما و ناجازاكي النووي


إختلاقات أكثر منه وقائع./ داني فيراسيتي.

قيل أن الرئيس الأمريكي هنري ترومان قال لبحارته بعد أن علم بالقاء القنبلة النووية على هيروشيما " نجحت التجربة نجاحاً ساحقاً ". إذا وضهنا بعين الإعتبار النتائج الفورية للقنبلة و تلك التي أثرت صحياً في أجيالٍ من الأهالي, فإن عبارة ترومان تثير فينا تلك الصورة البشعة للدكتور فرانكشتاين أمام المسخ الذي صنعه من البشرية.

إن القنبلة النووية التي ألقتها أمريكا على هيروشيما و ناجازاكي, مثلها مثل مسخ فرانكشتاين, ترينا ما قد يؤدي إليه العلم إن وقع بيد الشر. لكن لا يفترض أن تكون هذه طريقتنا في التفكير, بل يفترض بنا أن نصدق أن إستخدام القوات الأمريكية للقنبلة النووية كان رد فعل مبرر على هجوم بيرل هاربر, و أنه كان السبيل الوحيد لإنهاء الحرب مع اليابان.

ورغم ذلك, ماذا لو كان ما تم إخبارنا به عن هيروشيما و ناجازاكي كذبة؟ كيف كان يمكن أن تتغير نظرتنا إلى الحرب العالمية الثانية, إلى الأسلحة النووية, و حتى إلى اليابان؟

أول تصريح رسمي للرئيس ترومان يعكس كل ما كان يفترض بنا أن نصدقه عن أفعال أمتنا. بما أن الرئيس كان لا يزال في عرض البحر, فإن المتحدث الرسمي باسمه إيبيين آير قرأ التصريح التالي على إجتماع صحفي في واشنطن:

" ألقت طائرة أمريكية قنبلة على هيروشيما, قاعدة مهمة للعسكرية اليابانية, قبل ستة عشر عاماً. تفوق قوتها قوة عشرين ألف طن من مادة تي ان تي المتفجرة... لقد بدأ اليابانييون من الجو في بيرل هاربر. لقد رددنا عليهم أضعافاَ... إنها قنبلة نووية, تسخير لقوة الكون الأصيلة."

أجل, القنبلة النووية سخرت لهم قوة الكون الأصيلة. و أجل, كانت القنبلة أقوى من عشرين ألف طن من مادة تي ان تي المتفجرة. و لكن, هل كانت حقاً رداً منصفاً على ما حدث في بيرل هاربور؟؟

صدق العديد من الأمريكيين حينها أنه كان كذلك بناءً على ما أخبرت به الحكومة الأمريكية شعبها. لم تكن الحكومة غبية, مسؤولي الحكومة كانوا يدركون ما يقال ( و ما لا يقال ) للعامة حتى يستمر تأييد الرأي العام. أفرد الرئيس ترومان الإنفجار كإنجاز عسكري عندما صنف هيروشيما كقاعدة مهمة للعسكرية اليابانية, ليس أكثر من صنيعة حرب. إضافة إلى ذلك, ما
يذكره غريغ ميتشل في مقال له في زاوية المحرر و الناشر بعنوان " الصحافة و هيروشيما " من أن الرئيس ركز في كلامه على حجم القنبلة ( ما كان تأثيره مؤكداً على معظم الأمريكيين ) بدلاً من العواقب الوخيمة للإشعاع, أثر لاحق للقنبلة النووية كان معظم الأمريكيين في غفلة عنه. في الأيام التي تلت هيروشيما, قامت القوات الجوية بتزويد الصحف الأمريكية بصورة جوية
للمدينة مؤكدةً أنها استهدفت أهدافاً صناعية خطرة.

لم تزود الحكومة الصحف بالمعلومات التي كشف عنها تقرير أمريكي لاحق عن الأضرار التي لحقت بهيروشيما و تدمير القنبلة لغالب المناطق السكنية. أي معلومات تم الكشف عنها كانت جزءاً من حملة علاقاتٍ عامةٍ محسوبة تم تمريرها على الصحافة حينها. كما علق لاحقاً الفريق ليزلي جروفز المدير العسكري لمشروع مانهاتن مفتخراً: " نشرت معظم الصحف معلوماتنا تماماً كما هي. هذه من المرات القليلة التي كانت فيها معلومات الحكومة شائعة جداً ليتم هذا. " نتج عن تغطية الصحف الإيجابية نظرة مغلوطة للقنبلة النووية سادت في الضمير الأمريكي للستين عاماً الماضية.

و لكن ربما أخيراً سيتغير الرأي العام بشأن هيروشيما و ناجازاكي حيث أن المعلومات التي كانت محجوبة في السابق أصبحت في متناول العامة الآن. في السادس عشر من يونيو, نشرت صحيفة الماينيتشي شيمبون في طوكيو أربع مقالات لجورج ويلر المراسل الراحل لشيكاغو دايلي نيوز, و الذي كان أول صحفي يدخل ناجازاكي بعد الهجوم النووي على المدينة في التاسع من أغسطس 1954م. كان ويلر صحفياً حقيقياً, رجلاً مستقلاً لم يخشَ أن يخاطر بحياته ليجد الحقيقة بدلاً من الخضوع لقيود الفريق دوغلاس مكآرثرالصحفية. تظاهر ويلر بأنه ضابط عسكري عالي الرتبة و تمكن من دخول المدينة حيث جال بين ركام
الدمار حديث العهد و مخيمات من كانوا أسرى حرب و محطات الإغاثة.

كانت أهم تقاريره المثيرة للجدل نتيجة لزياراته للمشفى, حيث شاهد و روى عن ضحايا مرض اكس ( آثار الإشعاع الذي بعثته القنبلة النووية ). كتب ويلر عن مرضى بأفواهٍ مسودة اللون مرقعين ببقع حمراء, عن أطفال كان شعرهم يتساقط و العديد من غير الجرحى الذين كانوا يموتون بشكل غامض. " اعترف الأطباء صراحةً أن تفسير ما يحدث وراء طاقتهم.. لقد كان هؤلاء قتلى – قتلى القنبلة النووية و لم يكن أحد يعرف لماذا. "

لا بد و أن الحكومة الأمريكية و علمائها كانوا يعرفون لماذا, لكنهم بالتأكيد لم يكونوا ليتحدثوا. تقارير ويلر ستقلل بلا شك تأييد الرأي العام. أدرك الفريق مكآرثر و هيئة رقابته في طوكيو هذا, و لذا لم تر تقارير ويلر النور حتى وجد ابنه أنتوني ويلر نسخاً كربونية لتقارير والده. الآن, و بعد ستين عاماً, نستطيع أخيراً أن نرى ناجازاكي التي أبيدت كما رآها الصحفي الذي حاز جائزة البوليتيزر.

الصورة أبلغ من ألف كلمة على أية حال, و الصور الحقيقية للأثار الصحية للقنبلة النووية تمثل الرعب غير المتخيل الذي حل بالإنسانية. لهذا احتفظت أمريكا بالصور التي التقطت لحطام المدينتين بعيداً عن شعبها حتى الثمانينات. بعد الإنفجار, حاول منتجو الأفلام اليابانيوون توثيق الرعب الذي خلفته القنبلة في اليابان. كانت أمريكا تدرك التهديد الكامن في خطوة
كهذه, لذا صادرت كل الصور اليابانية ثم وضعت قانوناً يمنع إنتاجاً مماثلاً في المستقبل.أمر مكآرثر العقيد دانييل مكجوفيرن حينها بإدارة طاقم جديد من أحدعشر منتج أفلام – تسعة من القوات الأمريكية بمن فيهم هيربيرت سوزن, و اثنين من المدنيين.

في ناجازاكي, جعل الطاقم من تصوير الآثار الإنسانية محوراً لعملهم, بما في ذلك الظلال التي تركتها أجساد المدنيين المتبخرة على الجدران. الحرقى و المصابين و المتسممين بالإشعاع و هم يموتون في مشافي المدينة. أخبر سوزن الكاتب و الخبير في شؤون هيروشيما ميتشل بما كان يفكر فيه :

" شعرت بأننا إن لم نوثق هذا الرعب في فيلم, فلن يتمكن أحدٌ أبداً من إدراك أبعاد ما قد حصل. في ذلك الوقت, لم يكن الناس في الوطن قد رأووا سوى صور المباني المهدمة بالأسود و الأبيض أو صورة سحابة الفطر الكبيرة "

بقيت صورة سحابة الفطر الغريبة في جمالها, للأسف, الإنطباع الوحيد عند الأمريكيين عن هيروشيما و ناجازاكي لزمنٍ طويل طالما احتفظت وزارة الدفاع و مفوضية الطاقة النووية ببكرات أفلام العقيد مكجوفيرن و سوزان مدفونة في الأرشيف الوطني. رمز البطاقة اللطيف " #342 يو اس آي اف " لم يكن يشي بالفظائع المحبوسة في تلك العلب.

بقيت الصور اليابانية المصادرة و صور العسكرية الأمريكية مخبأة عن أنظار العامة لعقود. تفاوضت الحكومة اليابانية أواخر الستينات مع وزارة الخارجية الأمريكية مطالبة بإعادة أفلام الأسود و الأبيض إلى اليابان.
شحنت أمريكا نسخة من الأفلام إلى اليابان, ما أثار فضول منتج الأفلام إريك بارنوو. بعد أن رأى الصور بنفسه في الأرشيف الوطني في ماريلاند, قرر بارنوو أن يختصر دقائق الفيلم المائة و الستين إلى ست عشرة دقيقة من الصور الهامشية لكن المؤثرة. وضع صور الآثار الإنسانية في آخر الفيلم ليكسب أكبر قدرٍ من التأثير. عرض فيلم " هيروشيما-ناجازاكي 1945 " الذي صنعه بارنوو في متحف نيويورك للفن الحديث, و لكن لم تبثه أحد شبكات التلفزيون الرئيسة .

شككت شبكة ان بي سي بشكل غريب في إمكانية أن يكون للفيلم أي جاذبية إخبارية. رفعت القوات الأمريكية السرية الأمنية عن صور مكجوفيرن و سوزان في منتصف السبعينات, و لكن الفيلم بقي بعيداً عن الأنظار حتى حفزت صدفة اللقاء بين سوزان و الناشط الياباني ضد الأسلحة النووية في طوكيو تسوتومو إيواكورا الأخير على إستكشاف القضية. بعد أن وجد بكرات الفيلم في الأرشيف الوطني, جمع إيواكورا و مائتي ألف متبرع ياباني نصف مليون دولار و اشتروا الفيلم من الأرشيف الوطني. ظهرت الصور المروعة لأول مرة على الشاشة الأمريكية في فيلم بعنوان " الدائرة المظلمة ", الذي حقق نجاحاً عظيماً في مهرجان نيويورك للأفلام عام 1982م و لكن لم يتلق أي تغطية صحفية من أي نوع.

زادت التغطية الصحفية للأفلام في الذكرى الخمسين للتفجير عام 1995م و لكن بقي الرأي العام الأمريكي ثابتاً فيما يتعلق بتصرف قواتنا. كما أخبر المخرج المساعد في فيلم " الدائرة المظلمة " كريس بيفر ميتشل: " ليس عجباً أن الحكومة لم تردنا أن نراه. لا أظنهم أرادوا للأمريكيين أن يروا أنفسهم في تلك الصورة. أن تعرف بالأمر كان شيئاً و أن تراه شيئٌ آخر تماماً. " لكن مع ذلك, حتى رؤيته لن تجعل الشعب الأمريكي يصدق أن أمته أخطأت التصرف.

إنه عام 2006 الآن. في الخريف الماضي, في السادس و السابع من أغسطس عام 2005م, عرض فيلم " قنبلة الطفل الأصيل" على قناة سندانس. كان الفيلم الأول الذي لم يستخدم صور العقيد. مكجوفيرن و سوزن المأخوذة للقوات فحسب بل أيضاً الأفلام المنزلية التي التقطها مكجوفيرن للآثار الكارثية. هل غيّر بث ذلك الفيلم نظرة الرأي العام الأمريكي إلى القنبلة النووية؟ هل
سيفعل؟ قال العقيد.مكجوفيرن لميتشل الذي كان مستشاراً للفيلم أنه يظن أن العديد من الأشخاص الذين كانوا مسؤولين عن التفجير يأسفون لما حدث: " كان لدي دائماً إحساس بأن الناس في مفوضية الطاقة النووية كانوا آسفين لإلقاء القنبلة. القوات الجوية - كانت آسفة. أخبرني أناس في البنتاغون أنهم لم يريدوا أن تخرج تلك الصور للنور لأنها صورت أثر القنبلةً على الرجل
والمرأة والطفل. لم يريدوا للعامة أن يعرفوا ما فعلته أسلحتهم.. لم نرد نشر المادة لأننا.. كنا نادمين على ذنوبنا. " ألم يحن الوقت لنا جميعاً كأمة أن نأسف لما فعلناه بمدينتين تغص بالمدنيين؟؟

هيروشيما و ناجازاكي: الواقع و الخيال:-

كذبة: ألقيت منشورات على المدن اليابانية لتحذير المدنيين لإخلائها.

حقيقة: ألقيت المنشورات بعد أن فجرنا هيروشيما و ناجازاكي.

كذبة: إستخدامنا للقنبلة الذرية قصر زمن الحرب.

حقيقة: كان اليابانييون يبحثون عن السلام عندما عادوا من مؤتمر بوتسدام في الثالث من أغسطس 1945م, قبل ثلاثة أيام من إلقاء القنبلة على هيروشيما.

كذبة: لقد ضربنا هيروشيما التي كانت قاعدة مهمة للقوات اليابانية.

حقيقة: لقد ضربنا وسط مدينة هيروشيما الذي يصل تعداد سكانه لثلاثمئة و خمسين ألف نسمة.

حقيقة: أربعة فقط من الثلاثين هدفاً كانت في الواقع ذات طبيعة عسكرية.

كذبة: المنطقة المدمرة من هيروشيما كانت تحوي أهدافاً صناعية.

حقيقة: الأهداف الصناعية الوحيدة كانت ثلاثة معامل للنسيج.

حقيقة : المناطق السكنية أكثر ما تضرر.

حقيقة: تضرر أقل من عشرة بالمائة من مرافق هيروشيما للصناعة و النقل و التخزين.

كذبة: الإشعاع المتبق لم يكن يشكل تهديداً على الجنود الأمريكيين الذي بقوا لإحتلال هيروشيما و ناجازاكي.

حقيقة: المطر الأسود الذي سقط بعد التفجير لوث الأرض بالإشعاع التي كانت أحد العديد من مصادر الإشعاع المتخلف.

http://www.newstarget.com/019176.html

تأريخ

4 Comments:

At 8:28 PM, April 05, 2007, Blogger آمنة said...

شكرا لتوفير هذه المعلومات لطالما أردت رؤية الموضوع من وجهة نظر يابانية.

سؤال: ما الذي يشعر به اليابانيون تجاه أمريكا؟ ما أتوقعه هو حنق عام وكراهية خالصة لأمريكا.. ما أشعر به هو أن اليابانيين تجاوزوا عن هذه الإساءة. صحيح؟

سؤال آخر: أما زالت آثار الكارثة موجودة، أقصد الاشعاعات النووية هل ما زالت تؤثر على السكان.

 
At 7:07 AM, April 06, 2007, Blogger Ahmed Moghazy said...

انا احمد مغازى من مصر
دارس للعلوم السياسة
ومعجب بتلك المدونة الجميلة
واتمنى منكم متابعة مدونتى
وشىء جميل ان تعبروا عن تاريخ اليابان بشكل موضوعى ومختلف عن الروايات الامريكية

 
At 7:42 AM, April 06, 2007, Anonymous Anonymous said...

هكذا هم الامريكان اغلبهم وحوش بشرية ,فها هو رئيسهم يتعامل مع مع اهل اليابان كأنهم فئران تجارب و يقول بعد إلقاء النووي نجحت التجربة, فقول زعيم العصابة الامريكي ترومان دليل على تجرده من الرحمة والمشاعر الإنسانية, وعلى فكرة لأمريكا أفعال سوداء قبل حادثة نووي اليابان ومنها حرب إبادة سكان القارة الاصليين بأبشع الوسائل

وحالنا الآن هو ان هؤلاء القراصنة الامريكان يحتلون العالم

أخوكم محمود من مصر

 
At 4:33 AM, April 07, 2007, Blogger ألِف said...

منذ يومين أذاعت قناة الجزيرة الوثائقية برنامجا عن هيروشيما بعد القنبلة، أظهر كيف أن الناجين لم يهجروا مدينتهم المدمرة يوما واحدا.

عُرضت الصور الجوية التي التقطها الجيش الأمريكي في الأيام التالية للقصف و التي أوضحت التطور في بنية المدينة: فبدءا من اليوم الثاني للضربة كان الهيروشيميين يزيلون العوائق من الطرق، و ينشؤون مستشفيات في خيام في مراكز عديدة، و يبحثون عن أنقاض بيوتهم و دكاكينهم في مدينة قيل أنه لن تنمو في أرضها نبتة قبل سبعين عاما!

عرض البرنامج أيضا كيف مارست سلطة الاحتلال الأمريكي رقابة على الأخبار الصادرة من المدينة و أخفت عن العالم الأوصاف البشعة للدمار و الموت و الأمراض.

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home