اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2010/09/15

الصين واليابان والصيد بمياه عكرة

アルジャジーラが報じる日中の尖閣列島問題

بدا قرار اليابان الإفراج عن 14 صياداً صينياً كانوا محتجزين لديها كأنه رضوخ جزئي للضغوط الصينية غير المسبوقة على طوكيو، بينما احتفظت بربان قارب الصيد الصيني الذي اصطدم بزورقين تابعين لقوات خفر السواحل الياباني الثلاثاء الماضي قرابة جزر صغيرة متنازع عليها في بحر الصين الشرقي.

وتسمي اليابان تلك الجزر سنكاكو وتسميها الصين دياويو وتدعي ملكيتها وتتهم اليابان بعدم إعادتها إليها بعد الحرب العالمية الثانية وانتهاء فترة الاحتلال الياباني لأراضيها.

وكانت محكمة يابانية قد أجازت الجمعة الماضية تمديد فترة احتجاز الربان الصيني (41 عاماً) بتهمة تعمد صدم سفينتي خفر السواحل اليابانيتين وإعاقة مسؤولين حكوميين عن أداء مهامهم، وهي تهمة قد تصل عقوبتها إلى السجن ثلاث سنوات.

وقد أثار هذا القرار غضب الصين، حيث أعربت المتحدثة باسم وزارتها الخارجية جيانغ يو عن معارضة بكين المبدئية لأية تحقيقات تجريها اليابان مع مواطنين صينيين تم اعتقالهم بطريقة "غير شرعية" وفق رأيها.

وكانت حدة التوتر بين أكبر اقتصادين آسيويين قد تصاعدت إلى ذروتها، إذ استدعت الصين السفير الياباني لديها أربع مرات متتالية خلال الأيام الخمسة التي أعقبت احتجاز القارب الصيني ومن على متنه.

الاستدعاء الأخير للسفير الياباني يوتشيرو نيوا بدا غريباً للمراقبين، ليس لكونه جاء في ساعات الصباح الأولى من فجر يوم الأحد، ولكن بسبب أن من أقدم على الاستدعاء هذه المرة ليس وزارة الخارجية الصينية -الجهة المعنية بإدارة مثل هذه الأمور- بل مستشار مجلس الدولة داي بينغ غو.

ولأن غو يمسك بكل ملفات الصين الإستراتيجية بدا ذلك واضحاً -كما رأى مراقبون- أن بكين ترغب في توجيه رسالة صريحة إلى طوكيو بأن الحادث ليس مجرد أزمة دبلوماسية عابرة، وأن تداعياتها وتأثيراتها قد لا تقتصر على الصعيد الدبلوماسي، بل قد تمتد لتشمل جميع الأبعاد الإستراتيجية المتعلقة بالعلاقات بين الجانبين.

إجراءات صينية
مستشار مجلس الدولة الصيني وخلال لقائه السفير الياباني حذّر طوكيو من إساءة تقدير الموقف، وطالبها باتخاذ قرار سياسي حكيم بإطلاق سراح الصيادين الصينيين الـ15 وقاربهم حالاً ودون قيد أو شرط.

كما أقدمت بكين على إجراءات عملية بإعلانها تجميد تعاونها مع اليابان في تطوير حقول للغاز في المنطقة المتنازع عليها بين الجانبين كان قد جرى الاتفاق عليها عام 2008.

وتظاهر كذلك بعض الصينيين أمام السفارة اليابانية في بكين، الأمر الذي أثار الخشية من تكرار اندلاع مظاهرات معادية لليابان شبيهة بتلك التي انفجرت عام 2005 احتجاجاً على مناهج دراسية يابانية تتنكر لتاريخ اليابان الاستعماري في المنطقة وتخللتها آنذاك أعمال عنف.

ورغم تحسن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الجارين وتشابك المصالح بينهما فإن علاقاتهما تتميز بانعدام الثقة وتتعرض في العادة لحالات مد وجزر كثيرة ناجمة عن بعض القضايا الشائكة بينهما، كالتاريخ الاستعماري الياباني للصين، وبعض الجزر المتنازع عليها، والزيارات المتكررة لمسؤولين يابانيين إلى ضريح ياسكوني الذي يضم رفات مجرمي حرب يابانيين، إضافة إلى التنافس الإقليمي.

ويرى مراقبون أن الحادث لا بد أن يلقي بظلاله على العلاقات بين بكين وطوكيو، ويشكل انتكاسة للجهود الدبلوماسية لتخفيف مشاعر الريبة والشك وتعزيز الثقة المهزوزة بينهما منذ عدة عقود.

كما يرى مراقبون صينيون أن التوتر الملحوظ الذي تشهده علاقات الصين في الفترة الأخيرة مع جيرانها ككوريا الجنوبية واليابان والهند وفيتنام والفلبين، إنما هو ناجم عن تنامي النفوذ الأميركي وزيادة الوجود العسكري الأميركي المصحوب بمناورات عسكرية مشتركة ومكثفة تجريها واشنطن مع حلفائها في المنطقة.

يضاف إلى ذلك التصريحات الأخيرة التي أدلت بها وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أثناء مشاركتها بقمة آسيان في هانوي بشأن ضرورة حل الخلافات والنزاعات الحدودية بين الصين وجيرانها عبر الحوار والتفاوض وتشكيل آلية دولية، مما أدى إلى استقواء بعض القوى بالموقف الأميركي وتصليب مواقفها وشكل عاملاً إضافياً في زعزعة الاستقرار بالمنطقة.

ويرى الخبير الصيني ليو جيانغ يونغ من مركز الدراسات الدولية في جامعة شينخوا أن "توقيع الاتفاقية الأمنية بين الولايات المتحدة واليابان أدى إلى تصليب موقف طوكيو وتشديد مواقفها تجاه الكثير من القضايا موضع الخلاف مع الصين".

وقال يونغ للجزيرة نت "من الواضح أن واشنطن تسعى بكافة الطرق والأساليب إلى زيادة سيطرتها ونفوذها في شرق آسيا، وأنها لا تستريح لأي تقارب بين طوكيو وبكين، كما أنها لا ترغب في أن تصل الخلافات بينهما إلى حد المواجهة المسلحة".

ويرى أن الولايات المتحدة "تحاول إبقاء التوتر قائماً بينهما بما يمنحها فرصة التدخل والظهور بمظهر الوسيط النزيه الذي يسعى إلى تعزيز الأمن والاستقرار ونزع فتيل الخلافات بين الدول".

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/D6B7B2D0-87F2-4353-A577-C1DC8BFA4446.htm


14 - 9 سياسة خارجية

Labels:

4 Comments:

At 8:27 AM, September 15, 2010, Blogger Hezam said...

قرأت هذا الخبر قبل ساعتين تقريباً
فعلاً اليد الأمريكية الصهيونية لا تنفك عن الإفساد في الأرض
نسأل الله أن يقطعها ونسأله أن يؤاخي بين اليابانيين والصينيين وكل من بينهم أحقاد

 
At 11:27 PM, September 17, 2010, Anonymous Ahmad said...

الرجاء الاتصال بي علي هذا الايميل لامر هام لرغبتي في التعاون معا مدونتكم

Sea7hTravel @ gmail.com

 
At 6:30 AM, September 23, 2010, Blogger Naya Itachi said...

alsalam 3aleikom..
i don't know how to say this..but i really love Japan.and i hope i can study there when i finish high school,.love your blog
السلام عليكم,,لا ادري كيف اقول هذا و لاكن انا احب اليابان جدا جدا و اتمنى ان ادرس هناك عندما انتهي من الثانوية ,,احببت مدونتك فيها الكثير من المعلومات

 
At 10:51 PM, September 30, 2010, Anonymous Anonymous said...

امريكا تلعب بأسلوب فرق تسد

أخوكم محمود من مصر

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home