اليابان

تتناول المدونة ما يتعلق باليابان. ونرحب بتعاون الزوار في تقديم المقالات والأخبار ضمن هذا الإطار وتصحيح الأخطاء اللغوية فيها بالإضافة إلى ترجمات نصوص يابانية أو إنجليزية سنختارها Al-Yaban blog presents articles and news on Japan in Arabic with cooperation of its visitors. アラビア語による日本専門ブログ。投稿歓迎

2006/07/13

منظمات دينية متطرفة تعمل على إمتصاص دماء الشباب اليابانيين

منظمات دينية متطرفة تعمل على إمتصاص دماء الشباب اليابانيين


تستهدف منظمات دينية متعصبة ومتطرفة جيل الشّباب في هذه الفترة مُستغلّة
الخَيبَة التي يشعرون بها بعد إنخراطهم في سوق العمل. وتنتشر هذه الأيام
طرق متنوعة تفوق تصور الانسان لدعوتهم إلى الانضمام لعقيدتهم باستخدام
الحبس والتهديد وإثارة المشاعر الجنسية، وتنقسم طرق إصطياد هؤلاء الشّباب
إلى نوعين : النوع الاول فردي ويسمى "الصيد بالعصا" وهو يركز على شاب
بمفرده لإصطياده، والثاني جماعي يسمى "الصيد بالشبكة" حيث يكون التّركيز
على إصطياد مجموعة من الشباب عن طريق مناسبات يقيمها أعضاء الجماعة
الدينية
.

يوضح السيد كازوهيرو يونيموتو الكاتب الصحافي والخبير بشؤون الديانات
المتطرفة بأن المنظمات الأكثر تطرفا هي التي تستخدم الطريقة الفردية في
إصطياد الشباب، وكانت طرق الصيد المنتشرة هي إصطياد الضّحايا في الأماكن
المزدحمة مثل محطات القطارات . أما الآن فتطوّرت وأصبحت أفظع من ذي قبل
حيث
يقول مصدر في هذا المجال أنه يتمّ عن طريق إستدعاء أحد أعضاء هذه
الجماعة
زميلا أو زميلة له في أماكن التدريس أو العمل إلى منزله ويدعوه إلى تبني
عقيدة هذه الجماعة (الجمعيّة)، فإذا حاول الضّحيّة مغادرة المنزل رافضاً
الإنخراط وتلبية الدعوة، إنقلبت ملامح أعضاء الجمعية فجأة وقاموا بمسكه
وحبسه ولا يطلقون سراحه إلا بعد التوقيع على تعهّد بالانضمام إلى الجمعية
مهددين إياه بالقول بأنهم سيقتلونه إن قام بالإستخفاف بهم، تماماً كما
تفعل
عصابات تسليف النقود عند استرداد نقودها بالقوة.

وهناك طرق أخرى أكثر لؤما . قالت طالبة في الثانوية للشاب "أ" -الذي تعرف
عليها عن طريق أحد مواقع التعارف على الانترنت- أنها ستعرّفه بشخص ذي
جاذبية وشيّق؛ فأخذته إلى شقة حيث زعيم روحي في الستينيات من العمر الذي
قال بدوره للشاب بأن منظمته تتبنى نظام تعدد الزوجات فإذا دخل في هذا
الدين
فجميع المؤمنات مستعدات لأن يصبحن عرائسه! وأردف قائلاً: هل تريد أن
تجرّب
قابليتك معهن؟ وعندما أجاب الشّاب بالإيجاب قامت سبع طالبات جميلات كنّ
في
المكان بتقديم ( خدمات ) لا تقوم بها حتّى الزوجة لزوجها، وقيل له انه
إذا
تبرع في كل مرة بـ 20 ألف ين (ما يقارب ال 180 دولار) في سبيل المعبود
فسيحصل على هذه الخدمة دوماً، التي اعتبرها الشاب أرخص من الذهاب إلى
محلات
المتعة الحرام،
لذلك وافق الشاب على الدخول في هذه العقيدة. وما كان ذلك اللقاء سوى
مصيدة
قاتلة حيث أن مؤمنيها فُرض عليهم بيع مثل سوائل الصابون عن طريق نظام
التوزيع المتسلسل.

أما الشاب "ب" الموظف في شركة تسويقية وعمره 24 سنة، وأثناء قيادة سيارته
الشخصية إصطدمت بها سيارة لم تلتزم بالإشارة المرورية وتقودها فتاة في
العشرينيات ,كلتا السيارتان دمرتا , وهذا كان جزءا من الخطة المدروسة إذ
أنها إتصلت به بعد إتمام إجراءات تأمين الحوادث وقالت له أنها تريد أن
تعتذر له بما تسببت له , وعندما إلتقى بها في مقهى وكان معها شخص آخر عضو
في المنظمة ذاتها، قاما بدعوته قائلين إنه لقي الحادثة بسبب عدم إيمانه
بالتعاليم البوذية . وهو الآن على يقين تام بأنها كانت تستهدفه عمدا.

في شيبويا إحد المواقع التجارية المشهورة بطوكيو تزدهر هذه الأيام
دعوات
للاشتراك في محاضرات التوعية الذاتية التي تستهدف الطالبات الجامعيات
فقط،
فإذا رفضت إحداهن الدعوة بحجة أن ليس لديها المال الكافي لدفع الاشتراك
وهو
ما يساوي 10 آلاف ريال سعودي، يأخذها أحد أعضاء المنظمة ِإلى شركة تسليف
بحجة تعريفها بشركة تسليف نقود ذات فائدة قليلة وميسرة الشروط وآمنة،
ويقول
عضو سابق في
المنظمة أنه تجري مراقبة الفتاة حتى إكتمال تسديد مستحقاتها .

كما أن هناك منظمة تدعي أنها منظمة إجتماعية أهلية غير ربحية تعمل على
نشر
السلام , وهي تدعو إلى الإشتراك في المنظمة ودراسة النظرية النهائية
لتغيير
العالم، وهناك تقوم المنظمة بإبتزاز العضو الجديد بما يساوي 50 ألف ريال
سعودي بالإضافة إلى إقامتهم الإجبارية في مسكن جماعي رخيص وإرسالهم إلى
شركات تنظيف وتشغيلهم عندها بأجور منخفضة.

هكذا يقع الشباب البسطاء المغفلين في مصائد أعدها المجرمون مستغلين ثغرات
القانون والديانات المحرفّة

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home